محاضرة تحت عنوان "التفاعل بین اللغتین العربیة والفارسیة"

فی إطار أنشطة خلیة البحث فی الثقافة والتراث والأدب الشرقی بکلیة الآداب والعلوم الإنسانیة بالجدیدة، ألقى الأستاذ أحمد موسى محاضرة تحت عنوان "التفاعل بین اللغتین العربیة والفارسیة" وذلک یوم الأربعاء 26 نونبر 2008 بمدرج التاودی بنسودة، سلَّط فیها الضوء على مجموعة من النقاط تناولت تاریخ العلاقة بین اللغتین ومسار التأثیر المتبادل بینهما، وللمزید من الإفادة أقدم للطلبة الأعزاء وجمیع المهتمین نص المحاضرة :

تمهید :

لقد مرت العلاقات اللغویة ومسار التأثیر المتبادل بین اللغتین العربیة والفارسیة بمراحل عدیدة، وحالات مختلفة من التطور والتکامل، نتج عن ذلک تراث إنسانی خصب وزاخر بالحیویّة والعطاء، بعد أن سرى التأثیر فی مختلف مناحی اللغتین: ألفاظاً، وجملاً، وخیالاً وتعبیراً، سنذکر بعضها خلال البحث بإذن اللّه‏ تعالى.

ولا نعدو الحقیقة إذا قلنا أنّ مبدأ الاقتراض اللغوی، وظاهرتی التأثیر والتأثر فی لغات البشر، لا غنى عنهما إذا ما أرادت الشعوب أن تتعارف وتتآلف، وتتعاون فیما بینها کما قال تعالى فی محکم کتابه العزیز: «یا أیّها النّاس إنّا خلقناکُم من ذَکَرٍ وأنثى وجعلناکُم شُعوباً وقبائلَ لتعارفوا إنّ أکرمکم عندَ اللّه‏ِ أتقاکُم » بل لا مهرب منهما لحاجة بنی البشر إلى بعضهم البعض، وعدم غنى الإنسان عن أخیه الإنسان مهما ارتقى وتطور.

إذا کان الأمر کذلک، وکان لابدّ من وجود العلاقات اللغویة، والتلاقح الأدبی، وقبول ظاهرتی التأثیر والتأثر فی سبیل تحقیق المنافع وإقامة المصالح، یجب أن نعتبر الحالة هذه، ظاهرةً طبیعیّةً فی حیاة البشر، وإیجابیّة فی کثیر من الأحیان.

دفاع الفرس عن الیمن قبل الإسلام  :

إنّ الحدود الجغرافیة بین الفرس والعرب جد شاسعة، وکانت هاتان الأمّتان ومازالتا جارتین منذ آلاف السنین وقد ربطت بینهما أواصر المحبة والودّ وحسن الجوار قبل الدین الإسلامی الحنیف وبعده، وخیر شاهد على ما نقول، هو الصلات الوثیقة التی ربطت بین الفرس والعرب ومن ثَمَّ بین الفارسیة العربیّة قبل الإسلام.

فقد هاجم الأحباش جنوب الجزیرة العربیة عن طریق البحر الأحمر وذلک قبل ظهور الدین الإسلامی الحنیف، ودافع الفرس عن العرب هناک حیث کانت تربطهم أواصر المودة مع قبیلة (حِمیَر) وهی من القبائل العربیة الکبیرة، فقد عبَر الجیش الإیرانی میاه الخلیج حتى وصل إلى جنوب الحجاز وقضى على الأحباش وأنقذ أبناء حِمیَر مما لحقهم من ظلم على أیدی الأحباش. وهذا التلاحم الذی تحقق بین الإیرانیین وعرب الجنوب جعل الإیرانیین یتأثرون باللغة العربیة لدرجة أن بعضهم أنشد شعراً بالعربیة عن حملة الإیرانیین عن طریق المیاه ووصولهم إلى قبیلة حمیر فی جنوب الحجاز والقضاء على الأفارقة ذوی السحنة السوداء والذین عرفوا باسم «السودان» فقد قال ذلک الشاعر الإیرانی (مُروج الذهب،2/83) : 

             نَحْنُ خُضْنا البحارَ حتى فککنا          حِـمیراً مـن بلیةِ السـودانِ

            بِلُیوثٍ من  آل  ساسانَ  شُرُسٍ       یمنعـون  الحـریمَ    بالمِرانِ

              و  بیـضٍ    بـواترَ    تتلألأُ          کسَنى البَرقِ فی ذُرى الأبدانِ

            فقَتلْنا  مسْروقـاًإذْ  تاهَلمَّا          أنْ   تداعَتْ  قبائلُ  الحُبشانِ

            وفَـلَقْنا یـاقوتةً بیـن  عینِـه             بـنُـُشَّابـةِ الفتى السَّاسانی

وقد أعجب البحتری، الشاعر العربی الشهیر فی القرن الثالث بدفاع الفرس عن حِمیَر والیمن وصنعاء وعدن قبل الإسلام فنظم قصیدة غرّاء أثنى فیها على الفرس وذکرها المسعودی أیضاً وننتخب منها هذه الأبیات التی یخاطب فیها البحتری أبناء فارس:

         فَکَمْ لَکُم  مِن یَدٍ  یَزکُو الثناء بها      ونعـمةٍ ذکرها باقٍعلى الزمنِ

         إن تفعلوها فلیست بِکْثرةَ أنعمکُم     و لا یدٌ کأیدیکُمُ علـىالیمنِ

        أیامٌ جلَّّى أنو شیروانجـدکم       غیابة الذُلِّ عن سیف بن ذی یزن

       إذْلاتَزالُخیولُ الفُرسِ دافعةًً    بالضَّرْبِ والطعنِ عَنْ صنعا وعن عدنِ

  أنتم بنو المنعمِ الُمجدی و نحنُ بنو    من فازمنکم بفضل الطول و المِنَنِ

الملک الإیرانی الذی نشأ بین العرب فی الجاهلیة ونظم أشعارا عربیة :

إذن کان العرب على صلة مستمرة بالفرس، فالقوافل التی تحمل البضائع تتجه إلى الحجاز من بلاد فارس، کما کان أهل الحجاز یترددون على أسواق الحیرة للبیع والشراء. وقد أقام الفرس ببلاد الیمن زمنا طویلاً، وتزاوجوا، وعُرِفت سلالتهم فی بلاد الیمن بأبناء الأحرار.

وتعتبر السلالة الساسانیة آخر سلالة حکمت إیران قبل الإسلام، ومن ملوکها الذین کان لهم باع طویل فی الأدبین العربی والفارسی «بهرام جور» فهو إیرانی ولکنه کان مشغوفاً باللغة العربیة حیث أتقنها ونظم بها أشعارا فیها طابع الفروسیة والشجاعة فی میادین الحروب.

وقد ذکر المسعودی فی کتابه (مروج الذهب) أن بهرام جور (کان نشوؤه مع العرب بالحیرة ـ فی الجاهلیة‏ـ وکان یقول الشعر بالعربیّة ویتکلم بسائر اللغات، وکان على خاتمه مکتوب: بالأفعال تُعظم الأخبار).

وکان ملک الترک واسمه خاقان قد حمل على إیران فی أیام بهرام جور، وخرج بهرام إلى حربه وقَتَلَهُ وبَدَّد جیوشه وقال هذین البیتین بالعربیة:

أقول له لما فضضتُ جموعه          کأنک لم تسمع بصولات بهرام

فإنی حامی ملکِ فارسَ کلِِّّها          و ما خیر ملکٍ لا یکون له حام

ثم نظم بهرام جور هذه الأبیات بالعربیة أیضا:

         مَلکْتُ ملوکهم و قهرْتُ منهم        عزیزهم  المُسَوَّدَ  و  المسودا

         فتلکأسودهمتقعى  حذاری        و ترهب من  مخافتی  الورودا

          وکنتُ إذا  تشاوس ملک أرض         عبّأت  له  الکتائب  و الجنودا

         فیعطیـنیالمقادةأو  أوافـی          به یشکو السلاسـل و القیودا

تعظیم الفرس لبیت اللّه الحرام فی الجاهلیة ونظم أشعار عربیة بهذه المناسبة :

کان الإیرانیون قبل الإسلام یذهبون إلى بیت اللّه‏ الحرام فی مکة المکرمة لتعظیم بیت الله الحرام، أما لماذا کانوا یذهبون؟ فقد ذکر المؤرخون أن الإیرانیین کانوا یعتقدون أن النبی إبراهیم علیه‏السلام الذی بنا الکعبة الشریفة هو جدهم وبما أن النبی إبراهیم علیه‏السلام کان یقدس الکعبة فهم أیضا یقدّسونها، وفی ذلک یقول المسعودی فی مروج الذهب : (وقد کانت أسلاف الفرس تقصد البیت الحرام وتطوف به تعظیماً له ولجدّها إبراهیم علیه‏السلام ، وتمسُّکاً بهدیه وحفظاً لأنسابها وکان آخر من حج منهم ساسان بن بابک... فکان ساسان إذا أتى البیت طاف به... وکانت الفرس تهدی إلى الکعبة أمولاً فی صدر الزمان وجواهر، وقد کان ساسان بن بابک هذا أهدى غزالین من ذهب وجواهر وسیوفاً وذهباً کثیراً فدفن فی زمزم).

وأشار المسعودی إلى أن ذهاب الإیرانیین إلى بیت اللّه‏ الحرام قبل الإسلام واجتماعهم حول بئر زمزم کان فی سنوات عدیدة حیث قال: (ترادف کثرة هذا الفعل منهم)، والحصیلة من هذا أن ذهاب الإیرانیین وبصورة مترادفة إلى الحج قبل الإسلام قد جعلهم یتأثرون باللغة العربیة. وقد نُظِمَت أشعار باللغة العربیة بهذه المناسبة وفی ذلک یقول الشاعر فی قدیم الزمان :

زمزمتِ الفرسُ على زمزمِ            وذاک من سـالفِهَا الأَقـدمِ

وقد افتخر بعض شعراء الفرس بعد ظهور الإسلام بذلک فقال :

                و مازلـنا نحج البیت قُدما          و نـلفى بـالأباطح آمنینا

           وساسانُ بن بابک سار حتى          أتى البیت العتیق یطوف دینا

              فطاف به  و زمزم  عند بئر          لإسماعیل  تـروی  الشاربینا

 تکریم الإیرانیین للخطباء والشعراء العرب قبل الإسلام:

کان بعض الخطباء العرب یفدون إلى إیران قبل الإسلام وکان الإیرانیون یکرمونهم إکراما عظیماً، ونذکر بهذا الصدد خطیباً عربیاً من قبیلة ثقیف فی مدینة الطائف واسمه غیلان بن سلمة الثقفی فقد جاء إلى إیران قبل الإسلام وألقى أمام حکامها خطبة عربیة جلیلة فأعجب به حکام إیران آنذاک وکافئوه مکافأة قیمة إذ أمروا عمّا لهم أن یذهبوا إلى الطائف ـ على رغم بعد المسافة الجغرافیة بین إیران والطائف ـ وأن یبنوا له قصراً هناک، والخطبة العربیة للخطیب غیلان والتی کانت مکافأتها من الإیرانیین بناء قصر جمیل فی مدینة الخطیب ذکرت فی کتاب قصص العرب.

الأعشى وهو أشهر من أن یُذکر وعلى الرغم من ضعف بصره فقد کانت له قریحة نفّاذة، ومع أنه کان یعشو فی رؤیته فقد کان یقطع المئات والمئات من الکیلومترات ویأتی إلى إیران حباً منه للإیرانیین الذین کانوا یکرمون وفادته ویشتاقون إلى الاستماع لأشعاره العربیة، وقد ذکرت وفادة الأعشى لإیران فی مختلف الکتب وکان لها أثران مهمان وهما: تأثر الإیرانیین باللغة العربیة التی کان الأعشى ینشد بها أشعاره، وتأثر الأعشى باللغة الفارسیة حیث یشاهد بعض الکلمات الفارسیة فی بعض أبیاته.

 وقد جاء إلى إیران عدة مرات بأشعاره العربیة، وقالت عنه موسوعة المورد: (وفد على ملوک فارس فمدحهم، وسار شعره العذب على الألسنة)، وقال عنه المحقق النجفی الحمامی (قصد ملوک الساسانیین فأثابوه وأجزلوا له العطاء والجوائز والهبات).

والمعروف أن الأعشى کان یفد على بلاط الساسانیین ویمدحهم وینال الجوائز منهم، وروى ابن قتیبة (أن الأعشى کان یفد على کسرى وقد أنشده قوله:

أرقتُ وَمَا هذا السهادُ المؤرقُ   وما بی من سُقْمٍ وَ ما بِی مُعْشَق         

فطلب کسرى أن یترجم له هذا القول، فلما ترجموه قال: إن سَهَرَ مِنْ غیرِ سُقْمٍ ولا عِشْقٍ فَهُوَ لِصٌّ).

وقد أخطأ کسرى فی انتقاده هذا وتعلیله غیر الصحیح، فقد رأى کسرى أن الشاعر إذا سهر فی لیلة وهو غیر مریض وغیر عاشق فهو سارق یتحیَّن الفرص حتى یسرق تحت جنح الظلام. ولم یعلم کسرى أن الشاعر عندما یسهر فی لیلة إنما یسهرُ لنظم شعره، وهذا هو دأب العدید من الشعراء. فالأعشى إنما کان یسهر فی لیله وهو لیس مصابا بالأَرق ولیس بعاشق، إنما کان سهره لنظم شعره ولم ینتبه کسرى إلى هذا الأمر لأنه لم یکن شاعرا.

وقد تأثر الأعشى باللغة الفارسیة للأسباب التی ذکرنا، وقد ألّف أحد المحققین (حسین عبد الباسط) کتابا عن الألفاظ الفارسیة فی شعر الأعشى (ألفاظ فارسیة معربة فی شعر الأعشى)، ومن الکلمات الفارسیة فی شعر الأعشى:(الابریق والارجوان والدهقان والصنج والطنبور)

کما ذکر الأعشى کلمة (دشت) وتعنى السهل فی هذا البیت من أشعاره :

وقد علمت فارس وحمیر والأعراب بالدشت أیَّهم نُزُلا

فأسفار الأعشى إلى إیران أثرت على أشعاره، ولکن الدکتور محمد على آذرشب الأستاذ فی جامعة طهران له رأی آخر فی سبب وجود الکلمات الفارسیة فی شعر الأعشى حیث قال: (کانت عشیرة الأعشى تسکن الجنوب الشرقی من الجزیرة العربیة، بالقرب من الإیرانیین ولذلک فقد کانت لهذه العشیرة ‏وللأعشى بشکل خاص علاقات بإیران و الإیرانیین.

کان أحد الشعراء العرب قبل الإسلام وفى عهد الساسانیین اسمه عدى بن زید وکان یعیش فی العراق وکان (وسیلة ارتباط بین ـ مدینتى - الحیرة والمدائن (عاصمةِ الأکاسرة) لأنه کان یحسن اللغتین العربیة والفارسیة وکان یتولى الشؤون العربیة فی دیوان کسرى برویز.

الحارث الطبیب والخطیب وهو من أهل الطائف وکان (سافر إلى فارس وتعلَّم الطب)، وألقى خطابا مسهبا أمام کسرى عن الأغذیة والأدویة وذکرت فی کتاب (قصص العرب) فی أربع صفحات، وقال له کسرى: (للّه‏ِ درک من أعرابی، لقد أُعطیت علماً وخُصصتَ فطنةً وفهماً).

إیران إبان الدخول فی الإسلام :

إن دخول الإسلام والعرب إلى إیران أثر تأثیرا کبیرا وملموسا فی بنیتها السیاسیة والاجتماعیة والثقافیة وحتى الاقتصادیة، وقد حول ذلک مسیر تاریخ إیران إلى وجهة أخرى. وبعبارة أخرى، کانت هذه الدورة من الدورات القلیلة الانتقالیة فی مسیر تاریخ إیران، الانتقال من العهد القدیم إلى العهد الإسلامی. وعلى الرغم من أن هذین المقطعین لا یمکن فصلهما عن بعض فصلا تاما، ولکن بعد قرنین من النزاع والتلاقی الثقافی، شهدنا منذ بدایة القرن الثالث وما بعدها ظهور ثقافة مرکبة ومشترکة إیرانیة - إسلامیة.

  و حین‌ دخل‌ الإسلام‌ بلاد إیران‌ کانت‌ اللغة‌ الإیرانیة‌ الشائعة‌ هی‌ اللغة‌ " البهلویة‌ " و هی‌ من‌ أهم‌ اللغات‌ الإیرانیة‌ الوسطى‌ التی‌ کان‌ قد تم‌ بها تسجیل‌ الکثیر من‌ الآثار الزردشتیة‌ وتعالیمها، کما تم‌ نقل‌ کتاب‌ " الأفستا" إلى لغتها، ویدل‌ تاریخ‌ اللهجات‌ الإیرانیة‌ على‌ أن‌ اللغة‌ الدریّة‌ وهی‌ اللغة‌ الفارسیة‌ الحدیثة‌ للدور الثالث‌ کانت‌ معروفة‌ فی‌ "المدائن" عند دخول‌ الإسلام‌ إلیها، وهی‌ امتداد للغة‌ البهلویة‌ وأحد مظاهر التفاعل‌ بین‌ اللهجات‌ المتقدمة‌.

/ 0 نظر / 5 بازدید