زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ۳:٥۱ ‎ق.ظ روز دوشنبه ٢٤ آذر ۱۳٩۳

سهراب سپهری

شاعر الحجم الأخضر

 

                                                                ذ.أحمد موسى*

 

 

 



ولد سهراب سپهری عام 1928م فی مدینة "کاشان" وتخرج عام 1953م من کلیة الفنون الجمیلة بطهران. نشأت رغبته فی الرسم موازیة لرغبته فی الشعر، حیث کان بالإضافة إلى إصدار مجامیعه الشعریة یقیم معارض لرسومه فی مختلف أنحاء طهران، وفی بعض الأحیان کان یقیم أمسیات شعریة فی هذه المعارض :

اهل کاشانم

پیشه ام نقاشى است

گاه گاهى قفسى مى سازم با رنگ، مى فروشم به شما

تا به آواز شقایق که در آن زندانى است

دل تنهایى تان تازه شود.

چه خیالى، چه خیالى،...مى دانم

پرده ام بى جانم است.

خوب مى دانم، حوض نقاشى من بى ماهى است[1]

 

الترجمة :

من کاشان أنا

مهنتی الرسمُ

أصنع أحیاناً قفصاً بالأصباغ، أبیعه لکم

لیُمتع قلبکم

بأغانی الشقائق المحبوسة فیه

أیُّ خیال، أیُّ خیال،...أعلمُ

أنَّ لوحتی لا روح لها.

أعلمُ جیداً أن حوض لوحتی خالٍ من الأسماک. 

ترکیب الشعر والرسم فی روح سهراب سپهری المنعزلة والتواقة إلى نوع من العرفان الحدیث یُکسب شعره شفافیة الإحساس والدقة والفنیة، وأیضاً یکسب لوحاته نوعاً من الإخلاص الشعری.

 یبتدئ دیوان "الحجم الأخضر" بشعر "رسالة الأسماک" فتفتقد أشعاره طبیعتها الواقعیة وتنحو نحو السریالیة. لکن فضاءه السریالی یفتقد لأی قیمة رمزیة، وینطوی على وجود روح کلیة فی الأشیاء والطبیعة ودوران تناسخی فیها. فهو فی هذه المجموعة صاحب حس عال تکتسی فیه مدینته الفاضلة شکلاً ذهنیاً..

 إذن من أهم ممیزات شعر سهراب : الخیال اللامحدود، ونوع من السریالیة الأنیقة، والبحث عن الصلات بین الأشیاء و المفاهیم من منظار شاعری ممزوج بالخیال.

 رحلات سهراب إلى الغرب والشرق وزیارته روما وأثینا وباریس والقاهرة وتاج محل وآغره وطوکیو تعتبر سلوکاً روحیاً، تأمل فیه سهراب فی الأرواح والأنفس، أکثر ممّا جاب به العالم.

 قبل أن یقصد سهراب الهند والیابان کان یألف التفکیر البوذی، السلامة العرفانیة للقدماء، فقد أدت هذه الرحلة إلى تعمیق الفتنة ورغبته. وفی الأخیر أکسبت فنَّه مساراً عرفانیاً ومتطهراً.

 وقد أکسبته رحلته إلى الیابان التی کانت بهدف تعلّم النحت على الخشب أشیاء أخرى. إذ نرى أجواء قصائده تشبه أجواء شعر "الهایکو" الیابانی.

وإذا ما کان سهراب راضیاً بموروثه وممتلکاته، وإذا کان ملتزماً بمحیطه ومدینته، فهذا من تأثیر هذه الرحلات.

 ونزعة سهراب إلى الطبیعة بارزة بوضوح فی شعره ورسومه، لأنه أقبل على الطبیعة فی حیاته، وتجنّب من حوله، هؤلاء الذین ربما یمتلک القلیل منهم الصفاء والنقاء الإنسانی الأمثل :

به سراغ من اگر مى آیید،

نرم و آهسته بیایید، مبادا که ترک بردارد

چینى نازک تنهایى من[2] .

 

الترجمة :

إذا جئتمونی،

فتعالوا بلطف و هدوء

مخافة أن تنفطر زجاجة وحدتی الرقیقة.

 

رغبة سهراب بفن و مدارس الشرق الأقصى الفنیة والفکریة شیء واضح، وقد واکب هذه الرغبة بوعی من خلال ولعه بالبحث والدراسة فی الفلسفة والأدیان، کما عُرف عنه فی الخمسینیات بأنه رسام متجدد. مع أنه قد ابتدأ کتابة الشعر فی نفس هذه الفترة. صدر دیوانه الأول "موت اللون" فی عام 1951م، وفی عام 1953م صدرت مجموعته الثانیة تحت عنوان "حیاة الأحلام". وأصدر عام 1961م مجموعتین هما "أنقاض الشمس" و"شرق الحزن". فی هذه المجامیع کان واضحاً صدى تأثیرات "نیما یوشیج"[3] رائد الشعر الفارسی الحدیث، لکن فی مجموعاته الأخرى "وقع قدم الماء" و"المسافر" وخاصة فی "الحجم الأخضر" لا نسمع صوته المألوف، وقد رأى البعض فی آخر قصائد سهراب تشابهاً بلغة "فروغ فرخ زاد"[4] الفکریة.

 طُبعت دواوین سهراب عام 1978م فی مجموعة واحدة، إضافة إلى دیوان لم یصدر من قبل بعنوان "نحن لاشیء، نحن نظرة" تحت عنوان "الأسفار الثمانیة".

 لاقى شعره فی أوائل عهده الرفض والانتقاد، ذمَّ الشعراء والنقاد التقلیدیون شعره وأسلوبه، ووصفوه بأنه إنسان سلبی وغیر مسئول ومنصرف عن المجتمع والناس. لکن سهراب استمر بإبداعه بعیداً عن هذا الصخب.

 کان سهراب لا یعبأ بأحکام الآخرین، کان یعلم بأن زماناً سیأتی یحظى فیه شعره بالقبول العام، فعمل فی هدوئه، ووهب ما أدرکه بالإشراق الفنی للوحاته، وإلى کلماته الرقیقة کالماء واللطیفة کزرقة السماء.

 أبرز خصوصیة فی شعر سهراب هو امتلاؤه بجوهر الشعر. وفی ذلک میزة قلّما یکتسبها الشعراء بمثل ما اکتسبها هذا الشاعر.

 شعر سهراب مع کونه مجرد من الأوزان العروضیة والقافیة والردیف[5] ، لکن أغلبه ینطوی على موسیقى داخلیة. فهو یخلق – باستخدامه الأصوات والکلمات – موسیقى لطیفة وحلمیة، تجعل قصائده متمیزة عن قصائد الآخرین، وهذا الجانب یعیّن قواعد أسلوبه المتمیز.

 ترابط الکلمات و تجانس الصور تظهر فی أعماله بشکل بدیع وصاف، وقبل أن تکون هذه الصور قابلة للإدراک فی الطبیعة، تُدرک فی ذهن القارئ ووجدانه، و تمتزج مع إدراکه الإنسانی:

آب را گل نکنیم :

در فرودست انگار، کفترى مى خورد آب.

یا که در بیشه دور، سیره اى پر مى شوید.

یا در آبادى، کوزه اى پر مى گردد.

آب را گل نکنیم :

شاید این آب روان مى رود پاى سپیدارى، تا فرو شوید

                                                           اندوه دلى.

دست درویشى شاید، نان خشکیده فرو برده در آب[6].

 

الترجمة :

لا نُعکِّر الماء :

لعلَّ حمامة فی المنحدر تشرب الماء.

أو فی الأجمة البعیدة طیراً یغسل جناحیه.

أو فی قریة جرّة تمتلئ ماءً.

 

لا نُعکِّر الماء :

ربما ینساب هذا الماء إلى صفصافة

کی یغسل حزن قلبٍ

ربما غمست ید درویش کسرة خبز یابسة فیه..

 

کان سهراب سپهری -فی زحام شعراء ما قبل الثورة- شاعراً فذّاً، منعزلا عن صخب المثقفین المتغربین، ویعد الآن المثل الأعلى للفنان الحقیقی، فهو شاعر یستند على قدراته ومواهبه الذاتیة، عاش وحیداً وابتعد کل البعد عن المکر والنفاق والتحایل. کان یمتلک کل ما یمتلکه الفنان الأصیل من فضائل.

توفی سنة 1980م إثر ابتلائه بسرطان الدم، ودفن فی مدینة "کاشان".

 اخترنا منظومته "نشانى" (عنوان) لترجمتها وتحلیلها بغیة تعرف القارئ المغربی المتذوق على أبعاد شخصیته وطبیعة شعره :

نشانى

"خانه دوست کجاست ؟"

در فلق بود که پرسید سوار،

آسمان مکثى کرد.

رهگذر شاخه نورى که به لب داشت به تاریکى شن ها بخشید

و به انگشت نشان داد سپیدارى و گفت :

"نرسیده به درخت،

کوچه باغى است که از خواب خدا سبزتر است

و در آن عشق به اندازه ى پرهاى صداقت آبى است.

مى روى تا ته آن کوچه که از پشت بلوغ، سر به در مى آرد،

پس به سمت گل تنهایى مى پیچی،

دو قدم مانده به گل،

پاى فوّاره اى جاوید اساطیر زمین مى مانى

و ترا ترسى شفّاف فرا مى گیرد.

در صمیمیّت سیّال فضا، خش خشى مى شنوى

کودکى مى بینى

رفته از کاج بلندى بالا، جوجه بردارد از لانه نور

و از او مى پرسى

خانه دوست کجاست"[7].

 

الترجمة :

عنوان

"أین بیت الصدیق ؟"

سأل الفارس، عند الفجر،

تمهّلت السماء.

وَهَبَ العابرُ ظلمةَ الرمال غصن النور المتدلّی من شفاهه،

و أشار بأصبعه إلى صفصافة و قال :

"قبل أن تصل الشجرة

هناک زقاق مشجّر،

أکثر اخضراراً من حلم الله

فیه الحب أزرق

بلون زغب الصفاء.

تذهب إلى نهایة الزقاق، الذی ینتهی عند خلف البلوغ،

ثم تدلف إلى جانب وردة العزلة،

و قبل أن تصل الوردة بقدمین،

تمکث عند نافورة أساطیر الأرض الخالدة

ستأخذک رهبة شفیفة.

ستسمع فی صفاء الفضاء السیّال

خرخشة،

سترى طفلاً

تسلّق صنوبرة سامقة

کی یقتطف من عش النور فرخاً،

اسأله :

       "أین بیت الصدیق ؟"

 شعر "عنوان" هو عبارة عن أسطورة، أسطورة البحث عن الصدیق، أسطورة هویة الصدیق. ولیس المهم الصدیق الذی حُدّد عنوانُه، لکن المهم هو الطریق الذی یُقطع فی طلبه هذا الزقاق الأسطوری الذی افتُرش للفارس لیصل إلى "الصدیق"، هو الأهم، و لیس الصدیق نفسه الذی یقبع خلف الحجب. ومن هذا الحیث فإننا نلمس فی قطعة "عنوان" مشابهة لقطعة "العلاقات" للشاعر الفرنسی "بودلیر" التی یشبّه فیها الطبیعة بمعبد تُسمع باستمرار من أعمدته أصواتٌ تحوّل العالمَ إلى عالم من العلائم.

السعی للوصول إلى الصدیق هو مصیر الباحث، ویبدو أن الباحث یعیش فی بحث وتنقیب عن النصیب الأبدی. لعل هذا الصدیق لا یحظى بالأهمیة التی تحظى بها إشاراته وعنوانه المعروف والمجهول فی آن واحد. الصداقة التی ترفل فی حجب الطبیعة بعیداً عن أنظارنا هی الأهم. هذه الإشارات بمثابة أضواء تنیر لنا، نحن الباحثین، الأرض الموعودة وأین یکمن الجبل والهضبة والأرض غیر المعبدة، هذه الأخیرة عبارة عن سطح صاف ومصقول تملأ أطرافها أضواء تدعونا للتأمل والنزول والرؤیة والتجربة.

 من یکون هذا "الفارس" الذی یبحث عن عنوان الصدیق ؟ الصور والاستعارات الواردة فی النص تشیر إلى أنه لا یمکن أن یکون شیخاً أو عجوزاً، بل إنه فتى لم یصل بعد إلى سن البلوغ أو فتاة فی کامل رعونتها وحسنها قررت البحث عن حاجتها الروحیة فخلّفت الدنیا وراء ظهرها وانطلقت فی رحلة البحث عن الصدیق. کما أن هذا الفارس یجب أن یکون ممتطیاً فرساً أبیضاً وقویاً متحکماً فی لجامه. ألا یدعونا سهراب سپهری إلى شرافة اللون الأبیض ؟ لأن کل شیء أبیض ونورانی، والفرس کذلک.

 کل أسطورة تنطوی على عدة رموز. "بیت الصدیق" یرمز إلى الأرض الموعودة. البیت یعد بالراحة والنوم والدعة، وهو وسیلة للخلاص من التیه والضیاع، والصدیق فی مفهوم الصوفیة هو المعبود، وفی منطق العشّاق هو المحبوب، وفی اصطلاح الأصحاب هو الصدیق والصاحب. "الفجر" یرمز إلى البیاض حیث مکمن النور والصفاء والطهر. والسؤال یدل على عدم الإطلاع وعلى البحث والتطلّع وعلى الألم والحاجة. حینما "تتمهل السماء" فإنها تهیئ الأرضیة لنشر السر وإشاعة النور. "ید العابر" هی عبارة عن مفتاح للعثور على بیت الصدیق. "العابر" هو المرشد أو شیخ الطریقة ینقذ الأسرار من الظلمة ویبثها فی أسماع الفتى المرید.

سپهری لا یقف على النار –مثل "دانتی"- بل یسرع نحو الصدیق وسط ذاک الزقاق المشجر الفردوسی بین إشارات وعلامات الجنة. "غصن النور" یرمز إلى النور نفسه فی تأکید لمضمون النور فی الشعر. یوهب "غصن النور" إلى الظلمة. "الصفصافة" تعنی الصفاء والطهر. "زقاق مشجّر" رمز للاخضرار والنقاء، وهو یذکرنا بالزقاق المشجر قدیماً حیث یکمن اللطف والصدق والحب والعرفان خلافاً لزقاق الیوم. والاخضرار رمز للهدوء والطیبة.

 فی هذا الزقاق حیث الصفاء والصدق لا نستبعد أن یکون العشق "أزرقاً" وأن تستبدل الصداقة بطائر محلق. ألیس الطائر رمزاً للصدق والصفاء ؟ فمن حق سهراب وهو الشاعر الرسام أن یرى العشق أزرقاً. "البلوغ" هو بلوغ معنوی وفکری وهو فی الوقت نفسه بلوغ جنسی. "وردة العزلة" أو "وردة الوحدة" تشیر إلى منتهى الجمال، ولأنه یجب قصدها، فوردة العزلة اسمٌ لزقاق یصلح أن یکون سکناً فی عرف الصوفیة. الورد نفسه یستلزم وجود "نافورة"، نافورة ماء، ماء الأرض، و"أرض الأساطیر" مرتبطة بالماء والورد والوحدة أو العزلة. ورد العزلة قد یعنی فیما یعنی ورد الإشراق وورد الخلوة المعنویة والروحیة. "الرهبة الشفیفة" رهبة عرفانیة صوفیة ونیّرة تدل مسیر البحث وعلى وجود سر ینبغی إفشاؤه.

 فی هذه الدنیا المجردة من کل شیء سوى الزقاق المشجر والصفاء السیّال الذی یسکن الذهن. و"السیال" صفة تصویریة تدل على الصفاء الذی غمر کل شیء وانساب فی کل مکان. و"الطفل" یرمز إلى روح الصفاء وجوهر البحث والخیال وأصالة الطهر. "صنوبرة سامقة" تشیر إلى الروح المتعالیة للطفل وعظمة تخیله البسیط. "أخذُ الفرخ" هو عمل ملازم للطفل، لکن لماذا من "عش النور" ؟ لأن الطفل المتطلع یعیش فی الظلمة، ولکی یعرف معنى النور، یجب أن یقتطف الفرخ من عش النور. النور هو عرفان وإشراق فی نفس الآن.

 رغم أن "الفارس" وصل إلى الطفل المتسلق الشجرة وعثر على عنوان النور –وقد یکون الصدیق هو ذاک النور- لکن العابر یطلب منه استفسار الطفل : "أین بیت الصدیق ؟" طرح هذا السؤال مجدداً له جانب تمثیلی یکمل رمزیة الشعر. یعنی أن العابر یقول له علیک السؤال دوماً، حتى ولو رأیت النور، الذی قد یکون هو بیت الصدیق، یجب أن تبقى دوماً فی بحث عنه، وتقطع کل الأودیة وتتخطى کل العلائم والإشارات، لا مجال للارتواء فی هذا الطریق، ینبغی طلب العطش حتى تتفجر علیک المیاه من فرق ومن تحت. حتى المسحة الصوفیة التی نلفیها فی نهایة هذا الشعر مشحونة ومفعمة بالصفاء الشعری

 

الهوامش :

* أستاذ اللغة الفارسیة وآدابها والأدب المقارن بکلیة الآداب بجامعة شعیب الدکالی بالجدیدة (المغرب).

(1) "صداى پاى آب" (وقع قدم الماء)، مختارات شعریة لسهراب سپهری، مؤسسة انتشارات نگاه، طهران، 1994م، ص : 158.

(2) "حجم سبز" (الحجم الأخضر)، مختارات شعریة لسهراب سپهری، مؤسسة انتشارات نگاه، طهران، 1994م، ص : 232.

(3) رائد الشعر الفارسی المعاصر، ولد سنة 1895م. شغل مناصب حکومیة عدیدة. نشر أول منظومة له "افسانه" (الأسطورة) سنة 1923م. ترک نیما یوشیج علاوة على شعره، کثیراً من الآثار النقدیة والقصصیة والمسرحیة. توفی سنة 1960م.

(4) شاعرة إیرانیة معاصرة، کرست شعرها لمعاناتها الروحیة. ولدت فی طهران سنة 1934م. وهی اسمٌ متمیز فی دیوان الشعر الفارسی المعاصر. توفیت سنة 1967م. صدر لها العدید من المجموعات الشعریة.

(5) الردیف فی الشعر الفارسی-وخاصة الکلاسیکی منه- هو عبارة عن کلمة أو عبارة تتکرر بعینها فی نهایة کل بیت من أبیات الغزلیة.

(6) "حجم سبز" (الحجم الأخضر)، مختارات شعریة لسهراب سپهری، ص : 211.

(7) نفس المرجع، ص : 242.

   


 












Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت