زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ۳:٤٧ ‎ق.ظ روز سه‌شنبه ٧ آبان ۱۳٩٢

    الدخیل الفارسی فی اللغة العربیة من القضایا المهمة التی تناولها القدماء بالدرس والتبیین، خاصة أصحاب المعاجم منهم، ویحظى هذا الدرس بالأهمیة القصوى حینما یتعلق الأمر بالنص القرآنی الکریم، لما لذلک من تأثیر على الدراسات اللغویة والدینیة. وقد تبایت آراء العلماء المسلمین حول وجود المعرب الفارسی فی القرآن الکریم بین مجوّز ورافض وواقف موقفاً وسطاً. ونحن فی هذه المقالة، أشرنا لماماً إلى هذه المواقف، ورکّزنا البحث فی استنباط المفردات الفارسیة أو ذات الأصل الفارسی الموجودة فی القرآن الکریم، وقمنا بعرضها على طاولة الدرس، مستأنسین ومستشهدین بکتب المعاجم والمعرّبات القدیمة والحدیثة..وقدمنا للقارئ والباحث ثبتاً بجمیع المفردات الفارسیة الواردة فی کتاب الله العزیز مع توثیقها، وتقدیم الشروحات اللازمة...
     وقد نشرت هذه المقالة مؤخراً فی مجلة کلیة الآداب والعلوم الانسانیة بالجدیدة، فی عدد رقم 14 من سنة 2013.
     
مما جاء فی المقالة :
 
ملخص المقالة :
    کان أخذ العرب من اللغات الأجنبیة قلیلاً، لأن صلتهم بغیرهم کانت محدودة. ولعل الصلة الطویلة والقدیمة بالفرس هی الأبرز والأدعى إلى اقتباس الألفاظ الفارسیة قبل غیرها وأکثر من غیرها، فقد استمرت تلک الصلة ما یزید على عشرة قرون، بل إن علاقات الجوار والحدود لم تنقطع أو تغلق، بصرف النظر عن طبیعتها السلمیة أو الحربیة أو التجاریة. لکننا من بین سائر الکلام العربی سنرکز الحدیث فی هذه المقالة على القرآن الکریم باعتباره تضمَّن مفردات فارسیة لیست بالقلیلة، ولأن المعرَّب فیه من المواضیع المهمة لما له من تأثیر على الدراسات العربیة والدینیة واللغویة. وقد تباینت وجهة نظر العلماء فی وقوع المعرب فی القرآن الکریم، وتضاربت حوله الآراء قدیماً وحدیثاً. وقد تناولت هذه المقالة بالشرح والتحلیل أمثلة عن المعجم الفارسی الوارد فی القرآن الکریم (.............................)
   ‏المعجم الفارسی فی القرآن الکریم :
    إذن بعد هذه الإشارات الوافیة حول موضوع الدخیل الفارسی فی اللغة العربیة، نصل إلى صلب موضوع هذه المقالة، ونسرد فی هذا المبحث واستناداً إلى رأی علماء اللغة والتفسیر الذاهبین إلى إمکانیة وجود الدخیل فی القرآن الکریم، نماذج وأمثلة من المعجم الفارسی الذی توصلنا إلى فارسیته بالرجوع إلى أغلب کتب اللغة والمعاجم الثنائیة، وکذا معاجم المعربات المشهورة فی هذا الباب والدواوین الشعریة وغیرها، وتأتی هذه المفردات مرتبة على حروف المعجم متبوعة بشرح وافٍ عن أصلها ومعناها والاختلاف القائم بشأنها فی بعض الأحیان :
أباریق :
یقول تعالى فی کتابه العزیز : (یَطُوفُ عَلَیهِم وِلْدانٌ مُخَلَّدونَ بِأَکْوابٍ وَأَباریق وَکَأْسٍ مِنْ مَعین) (سورة الواقعة، الآیة 18).
أباریق جمع (إبریق) وحسب ما صرَّح به أرباب اللغة أنها مشتقة من الکلمة الفارسیة (أبریز)، وهی مرکبة منآب : ماء وریز : مشتق من ریختن بمعنى سکب، وهو القدح الذی له عروة وخرطوم یُستعمل لسکب السوائل.
یقول الجوالیقی فی "المعرب من الکلام الأعجمی" : إن هذه الکلمة تعنی فی الفارسیة إما طریق العبور من الماء، أو سکب الماء، وقال الراغب الاصفهانی أن هذه الکلمة مأخوذة من مادة "برق"، والتی هی کلمة عربیة. وخالفه ابن درید فی کتابه "جمهرة اللغة" فقال : "وأما هذا الإبریق المعروف ففارسی معرب".




کلمات کلیدی :دراسات مقارنة








Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت