زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ۱:۱٧ ‎ب.ظ روز سه‌شنبه ٧ مهر ۱۳۸۸

لمحة عن تاریخ اللغة الفارسیة

مقدمة :

اللغة الفارسیة هی إحدى اللغات العالمیة الحیة غذتها الحضارة الفارسیة القدیمة و بصمتها الحضارة الإسلامیة المجیدة، و قد مثّل أدبها شخصیات علمیة و أدبیة فذّة ظلت ذکراها راسخة فی تاریخ البشریة، أمثال العالم الحکیم أبی القاسم الفردوسی فی شاهنامته و العالم الحکیم و الریاضی الفلکی عمر الخیام فی رباعیاته و مولانا جلال الدین الرومی فی غزلیاته و فی "المثنوی المعنوی" و الشیخ الأجل السعدی الشیرازی فی مقاماته و حکمه و روضته "ﮔلستان" و فی بستانه "بوستان" و العارف المتصوف الکبیر الحافظ الشیرازی فی بدیع غزله و عرفانیاته "غزلیات حافظ " و خاتم الشعراء عبد الرحمن الجامی فی "بهارستان"..

إن الأمتین العربیة و الفارسیة رغم بعد الهوة بینهما و تباینهما فی الدم و اللغة و البیئة الطبیعیة و الاجتماعیة عرفتا فی تاریخهما المدید تقارباً و أواصر متینة لم یعرف التاریخ الإنسانی التقاء أکثر غنى و شمولاً من التقائهما على مستویات عدیدة سیاسیة و اجتماعیة و فکریة و ثقافیة و فلسفیة و دینیة و أدبیة و فنیة و لغویة و بلاغیة...

إن العلاقات التاریخیة بین اللغتین الفارسیة و العربیة قدیمة جداً ترجع إلى ما قبل الإسلام، و قد نمت هذه الصلات فی العصر الإسلامی و ازدهرت بازدهار الثقافة الإسلامیة، هذا بالرغم من بعد الشقة بین أرومة الفارسیة و العربیة و اختلاف أصلهما، فالفارسیة من فصیلة اللغات الهندوأوروبیة أما العربیة فتنتمی إلى أسرة اللغات السامیة، فالعرب سامیون و لغتهم عربیة و محیطهم صحراوی فی معظمه، و الفرس آریون و لغتهم فارسیة و محیطهم یغلب علیه الخصب..و مثل هذا الاختلاف فی الدم و اللغة و طبیعة النشأة لابد و أن یترک أکبر قدر من الاختلاف فی طبیعة لغتهما و أدبهما و صیاغته و منحاه..و مع ذلک نجد اللغة والأدب الفارسی أقرب إلى اللغة و الأدب العربی من الآداب العبریة و السریانیة و غیرها من اللغات السامیة، بل لنقل إنه قلّ أن وُجد فی التاریخ لغتان و أدبان متمازجان متعانقان قریبان من بعضهما على النحو الذی یشاهد بین اللغتین و الأدبین العربی و الفارسی.

إذن یتبین لنا أن اللغتین لا تربطهما قرابة أو تشابه من حیث الأصول و الاشتقاق فالعربیة لغة سامیة الأصل و الفارسیة لغة هندوأوروبیة، إلا أن التاریخ وصلهما ببعض، و قربت بینهما الثقافة و الحضارة الإسلامیة، فصار بینهما من الصلات و الأواصر ما یقل مثله و یعز نظیره...

إن اللغة الفارسیة بشتى فروعها و فی مختلف العصور مرت بمنعطفات تاریخیة مختلفة و التقت بلغات عالمیة ذات جذور عمیقة لابد من الإشارة إلیها عبر هذه المسیرة التی امتدت أکثر من خمسة آلاف سنة مروراً بالسلالات الفارسیة الکبرى التی بسطت نفوذها على الشرق الأوسط و مساحات من آسیا الشمالیة و أوروبا و شبه القارة الهندیة، و ما التقت به من أقوام مختلفة و حضارات عریقة، وصولاً إلى المنعطف التاریخی العظیم الذی غیّر وجه التاریخ ألا و هو الدین الإسلامی الحنیف، و ما أخذ من الحضارة الفارسیة المشرقة و ما أضاف إلیها و إلى اللغة الفارسیة من البلاغة و الجلال و الجمال و الروعة.

تعتبر اللغات الإیرانیة فرعاً من اللغات الآریة، وتعد من أقدم لغات مجموعة اللغات الهندوأوروبیة الکبیرة. انقسم الآریون فی الألفیة الثانیة ق.م إلى مجموعتین کبیرتین : فقد هاجرت مجموعة عن طریق أفغانستان الحالیة إلى شمال غرب الهند (البنجاب والمناطق المجاورة لها) ونفذوا منها إلى المناطق الأخرى، و دخل عدد آخر هضبة إیران تدریجیاً وسکنوا فی مناطق مختلفة. و منذ ذلک الوقت، انقسمت اللغة الآریة الأولى إلى فرعین : هندی و إیرانی وسلک کل منهما طریقاً منفصلاً.

 اللغات الإیرانیة القدیمة :

أدى انفصال الهنود عن الإیرانیین إلى ظهور لغتین "هندیة قدیـمة" و "إیرانیة قدیمة". ورغم أن أی أثر لم یتبق من اللغة الإیرانیة القدیمة التی کانت اللغة المشترکة للشعوب الإیرانیة، إلا أن بقایاها -المعروفة باللغات الإیرانیة القدیمة- کانت منتشرة فی رقعة واسعة جدّاً حتى زمان انهیار الإمبراطوریة الإخمینیة (330ق.م). ولم یتبقَّ من اللغات الإیرانیة القدیمة بشکل مدوَّن، سوى لغتین هما الفارسیة القدیمة و الأفستائیة؛ ولکن لم تصلنا من اللغات الأخرى لهذه الفترة، آثار کثیرة.

الفارسیة القدیمة :

کانت الفارسیة لغة الأمة الفارسیة التی سکنت بعد دخولها إیران فی الجنوب الغربی منها (محافظة فارس حالیاً)، وکانوا قد أسسوا المملکة الإخمینیة الکبرى بعد انهیار الأسرة المیدیة (550ق.م). کان کتّاب العصر الإخمینی یستخدمون اللغة والخط الآرامی للکتابة على الجلد والطین، ولکنهم بدؤوا على الأرجح فی عهد حکم کوروش الثانی (المعروف بکوروش الکبیر)، بإبداع خط مسماری خاص بالفارسیة القدیمة، حیث انتشر استعماله فی عهد حکم داریوش الأول (522-486ق.م).

ویُکتب الخط المسماری للفارسیة القدیمة - والذی استُخدم فی کتابات الملوک الإخمینیین فقط- من الیسار إلى الیمین. یُعتبر هذا الخط من أبسط الخطوط المسماریة، حیث یشتمل على 36 علامة هجائیة-أبجدیة، 8 معاجم للألفاظ، وفاصلتین للألفاظ و عدد من العاملات للأعداد. وتتألف الألواح المکتوبة المتبقیة من الملوک الإخمینیین من لغة واحدة أحیاناً (الفارسیة القدیمة)، ومن لغتین أحیاناً (الفارسیة القدیمة و الإیلامیة)، وأحیاناً ثلاث لغات (الفارسیة القدیمة، الإیلامیة والبابلیة)، و أربع لغات نادراً (الفارسیة القدیمة، الإیلامیة، البابلیة والمصریة القدیمة بالخط الهیروغلیفی). الأفستائیة :

الأفستائیة هی لغة الأفستا، الکتاب المقدس للزرادشتیین. ویعد گاهان، أقدم أجزائه، وهو عبارة عن أشعار منسوبة إلى زرادشت نبی إیران القدیمة، والذی کان یعیش -حسب روایة- فی النصف الأول من الألف الأولى ق.م فی خوارزم. وتسمى اللهجة المستخدمة فی گاهان "یسنِ هفتها" والأدعیة الأربعة المقدسة لدى الزرادشتیین، باللهجة الگاهانیة.

وکُتبت الأقسام الأخرى من الأفستا باللهجة الجدیدة. ویرى الزرادشتیون استناداً إلى التقالید القدیمة، أن الأفستا کانت قد کُتبت فی عصر الإخمینیین بماء الذهب على 12 ألف قطعة من جلد البقر؛ ولکنها زالت على إثر هجوم الاسکندر المقدونی وسقوط الإمبراطوریة الإخمینیة. کما یرون أن الأفستا کُتبت مرة أخرى فی عهد بلاش الأول الأشکانی.

ثم کتبوها مرة أخرى فی عهد أردشیر بابکان، مؤسس السلالة الساسانیة و أول ملوکها. ولکن الدراسات الأخیرة تظهر أن الأفستا کانت تنتقل عبر الروایة الشفویة حتى العصر الساسانی، ومن المحتمل أنه قد تم إبداع خط لکتابتها فی عهد حکم شاﭘور الثانی (309-379م)، على أساس الخط الفارسی الوسیط الکتابی والخط اﻟﭙهلوی الزبوری. یُکتب الخط الأفستائی الذی یُصطلح علیه باسم «الخط الدینی» من الیمین إلى الیسار ویشتمل على 53 علامة أبجدیة. وحسب هذا الخط یتم الفصل بین الألفاظ بنقطة.

الفارسیة الوسطى :

کانت الفارسیة الوسطى-اللغة الرسمیة للبلاط الساسانی (224-651م)- فی الحقیقة الشکل المطوَّر للفارسیة القدیمة والتی کانت منتشرة جنوب غربی إیران (محافظة فارس حالیاً). کانت اللوحات الحجریة للملوک الساسانیین تُکتب حتى القرن الثالث المیلادی بثلاث لغات وخطوط فی الغالب (الفارسیة الوسطى، الفرثیة و الیونانیة) ولکن الکتابات أصبحت بعد فترة تُکتب بلغتین، الفارسیة الوسطى و الفرثیة، وأخیراً بالفارسیة الوسطى فقط.

کانت الفارسیة الوسطى تُستخدم من قبل الزرادشتیین و المانویین حتى بعد زوال الساسانیین إلى القرن 3ﻫ/9م. وأما الخطوط التی کانت تُکتب بها الفارسیة الوسطى فهی: الخط الفارسی الوسیط المنقوش، الخط الفارسی الوسیط الکتابی، الخط الفارسی الوسیط المسیحی (کلها مأخوذة من الآرامیة) والخط المانوی الذی کان یستخدم لکتابة النصوص المانویة باللغة الفرثیة . ویسمى الخط الفارسی الوسیط المسیحی بالخط اﻟﭙهلوی الزبوری، لأن الأثر الوحید المتبقی من الترجمة الفارسیة الوسطى، هو قسم من زبور داود.

وعند ترکیب الحروف فی الخط الفارسی الوسیط الکتابی مع بعضها فإن أشکالها تتغیر أحیاناً إلى درجة یصبح معها من الصعب کثیراً قراءة الکلمة الواحدة و فی بعض الحالات یمکن قراءة کلمة واحدة بعدة أشکال.

إن وجود المشاکل الکثیرة فی قراءة الخط الفارسی الوسیط، وخاصة فی قراءة نص زند (ترجمة الأفستا وتفسیرها باللغة الفارسیة الوسطى) أدى إلى أن تُترجم بعض النصوص الفارسیة الوسطى الزرادشتیة بالخط الأفستائی-الذی کان یُقرأ بسهولة- وتسمى إعادة الکتابة هذه ﭘازند. وقد استمرت هذه العملیة حتى القرن 8 / 14م.

 اللغات الإیرانیة الجدیدة :

هی اللغات التی ظهرت تدریجیاً بعد فتح المسلمین لإیران فی المناطق المختلفة، ورغم أن البعض منها کان منتشراً تزامناً مع بعض اللغات الإیرانیة الوسیطة، فإننا نلاحظ فیها من حیث الصیاغة تحولات تمیزها عن اللغات الإیرانیة الوسیطة.

وقد ذکر المؤرخون والجغرافیون فی العصر الإسلامی مثل الإصطخری فی کتاب "المسالک والممالک" أسماءً وأحیاناً نماذج من الکلمات، أو الجمل فی بعض اللغات واللهجات الإیرانیة الجدیدة والتی کانت شائعة قبل القرن 10 ﻫ /16م فی مناطق إیران المختلفة.

وتعتبر أفغانستان وتاجیکستان الیوم مرکز اللغات الإیرانیة الجدیدة، ولکن البعض منها ینتشر فی جمهوریات آسیا الوسطى و ترکستان الصینیة و ترکیا و بلدان ساحل الخلیج العربی و سوریا و شبه القارة الهندیة و العراق و هضبة ﭘامیر و القوقاز. ومن بین اللغات الإیرانیة الجدیدة تُعدُّ الفارسیة بالأشکال الثلاثة الرئیسیة (الإیرانیة و الأفغانیة و التاجیکیة) اللغات التی تبقَّت بشکل مباشر من الفارسیة الوسطى و السُّغدیة؛ فیما لا نعلم بالضبط أصول اللغات الإیرانیة الجدیدة الأخرى.

وتعتبر اللغة الفارسیة الدریة الجدیدة أهم وأکثر اللغات الإیرانیة شیوعاً، حیث سنتحدث عنها بشکل مفصل و مختصر. وتنقسم اللغات واللهجات الإیرانیة الجدیدة الأخرى -والتی یبلغ عددها المئات- إلى مجموعتین : غربیة وشرقیة، و ذلک على أساس علاقات القرابة الترکیبیة والجغرافیة.

 اللغة الفارسیة الدَّریة :

وقد ذکر ابن الندیم فی الفهرست (ص 15) نقلاً عن ابن المقفع أن لغات الإیرانیین فی نهایة العهد الساسانی هی کالتالی:

1.الفهلویة (اﻟﭙهلویة)، والمقصود بها على الأرجح اﻟﭙهلویة الأشکانیة، أو الفرثیة.

2.الفارسیة، وهی الفارسیة الوسطى نفسها، التی کانت اللغة الرسمیة للدولة الساسانیة، واللغة المعتمدة فی الکتب الزرادشتیة.

3.السریانیة، و التی کانت من اللغات السامیة الشائعة فی بلاد بین النهرین.

4.الخوزیة, و التی کانت على الأرجح اللغة الإیلامیة المتبقیة فی خوزستان.

5.الدریة (المنسوبة إلى "در" بمعنى "البلاط")، التی کانت لغة المحاورة فی البلاط وبین سکان العاصمة (تیسفون = المدائن). ورغم أن اللغة العربیة أصبحت لغة الدین والدولة بدخول الإسلام إلى إیران، إلاَّ أن الفارسیة الدریة -التی کانت فی الحقیقة الشکل المحوَّر للفارسیة الوسطى- ظلت منتشرة بین عامة الناس فی معظم مناطق إیران. وقد أدت الحرکات الاستقلالیة التی حدثت فی القرون الهجریة الأولى فی إیران، إلى ظهور أسر إیرانیة حاکمة، نذکر من بینهم : الطاهریون (205-259ﻫ) فی خراسان والصفّاریون (253-298ﻫ) فی سیستان.

وقد کان یعقوب بن اللیث الصفَّار، مؤسس الأسرة الصفَّاریة أول من کان یشجع على نظم الشعر الفارسی. و لکن الدولة السامانیة (263-395ﻫ)-والتی کانت تحکم بکل اقتدار خراسان وبلاد ما وراء النهر وأجزاء من إیران وأفغانستان الحالیة-کانت تعتبر أقوى دولة تدعم اللغة والأدب الفارسی. وقد کان من جملة خدمات السامانیین للأدب الفارسی تشجیع العلماء الإیرانیین على ترجمة الکتب العربیة المهمة إلى اللغة الفارسیة، حیث تمکن الإشارة هنا إلى ترجمة تاریخ الطبری (المعروف بتاریخ بلعمی) وترجمة تفسیر الطبری، بأمر الأمیر منصور بن نوح السامانی (حکم350-365ﻫ).

بقیت الفارسیة الدریة فی عهد حکم الغزنویین (366-582ﻫ) والسلاجقة (429-552ﻫ) محط اهتمام بعض رجال البلاط، حتى کانت الفارسیة لغة الدواوین والمکاتب الحکومیة والمراسلات الإداریة فی عهد وزارة الفضل بن أحمد الإسفرایینی، وزیر السلطان محمود الغزنوی (تولى الوزارة : 388-398ﻫ)، و أبو نصر الکُندری، وزیر طغرل وألب أرسلان السلجوقیین، (تولى الوزارة : 448-456ﻫ). ومن بعد ذلک أیضاً کانت الفارسیة لغة دیوان الرسائل غالباً فی عهد الخوارزمشاهیین (ح 470-628ﻫ).

أدى انتشار اللغة الفارسیة فی شرق إیران وشمالها الشرقی، فی مدن مثل بخارى و بلخ و سمرقند و طوس و مرو و هرات من جهة، واستخدامها فی بلاط الأمراء الأتراک الغزنویین والسلاجقة من جهة أخرى، إلى دخول مفردات من اللغات الفرثیة و السُّغدیة والترکیة فی اللغة الفارسیة. ومع ذلک، فقد أخذ عدد الکلمات العربیة الدخیلة فی الفارسیة یتزاید لأن العربیة کانت ما تزال لغة العلم و الدِّین بحیث کانت قد بلغت نسبة الکلمات العربیة فی الفارسیة و التی کانت حوالی 30% فی القرن 4 ﻫ، حوالی 50% فی القرن 6 ﻫ.

وبعد موت جلال الدین خوارزم شاه (628ﻫ) واستیلاء المغول على إیران، ظلت الکتابة بالفارسیة منتشرة فی عهد حکم اللإیلخانیین (654-754) و التیموریین (771-912)، ولکن دمار خراسان وما وراء النهر، أدى إلى أن تنتقل مرکزیة اللغة الفارسیة إلى مدن إیران الوسطى والجنوبیة، وخاصة شیراز. وفی هذا العهد أیضاً دخلت اللغة الفارسیة کلمات من اللغة المغولیة وخاصة فی مجال الشؤون العسکریة والمدنیة.

ومن جهة أخرى، فإن نفوذ اللغة الترکیة فی آدربایجان - مرکز حکم ترکمان آق قویونلو (ح800-908) - کان إلى درجة بحیث أصبح الصفویون الإیرانیون الأصل ناطقین بالترکیة، وحتى فی عهد الملوک الصفویین (907-1135) فقد انتشرت اللغة الترکیة فی آدربایجان إلى درجة بحیث تُرکت اللهجة الآذریة - التی کانت من اللهجات الإیرانیة القدیمة-جانباً.

و بعد عهد الأفشاریین (1148-1210/1735-1795م) والزندیین (1163-1209 /1750-1794م) وتولی الأسرة القاجاریة للحکم (1193-1344/1779-1924م) أصبحت طهران مرکزاً لتجمع الأدباء و الکتّاب وأصحاب المناصب الإداریة والحکومیة، و طغت تدریجیاً اللهجة الطهرانیة من اللغة الفارسیة على اللهجات الأخرى وأصبحت اللغة المعیاریة.

ولا یعلم أحد بالضبط منذ متى کان الخط العربی یُستخدم لکتابة اللغة الفارسیة، فأقدم نص فارسی بالخط العربی ویحمل تاریخاً هو کتاب "الأبنیة عن حقائق الأدویة" لأبی منصور موفق الهروی، بخط أسدی الطوسی (تاریخ الکتابة:447ﻫ/1055م).

وتتمثل أقدم الآثار المکتوبة بالفارسیة الجدیدة فی ثلاثة ألواح مکتوبة بالخط العبری، نُقشت على جبل فی مضیق أزایو فی غرب أفغانستان. ویُسمى الشکل اللغوی المستخدم فی هذه الألواح بالفارسیة – الیهودیة. ویحمل لوحان من هذه المجموعة تاریخ 1064 حسب التقویم السلوکی (= 135ﻫ/752م). کما تم العثور على آثار مشابهة بالخط العبری، البعض منها یمثل ترجمة و تفسیر أقسام من التوراة.

کانت الفارسیة الدریة تُکتب فی القرن الرابع الهجری بالخط المانوی أیضاً. وعلى سبیل المثال یمکن الإشارة إلى أقسام من قصیدة فارسیة ومنظومة "بلوهر وبوداسف" المعروفة التی عُثر علیها فی ترکستان الصینیة ویعود تاریخ کتابتها – على ما یرى الباحثون - إلى النصف الأول من القرن الرابع الهجری.

ومن بین المخطوطات التی عُثر علیها فی واحة ترفان (فی ترکستان الصینیة)، قسمٌ من الترجمة الفارسیة لزبور داود بالخط السریانی.

و تکتب الفارسیة فی إیران وأفغانستان منذ قرون بخط مأخوذ من العربیة. کما کان یستعمل التاجیک الخط العربی منذ قرون، حتى استخدموا فی سنة 1928م الخط اللاتینی، ولکنهم یستخدمون منذ سنة 1939م/1318ش وحتى الآن الخط السیریلی.

أُخذت الخطوط العبریة و العربیة والسریانیة کما هو حال الکثیر من الخطوط الإیرانیة الوسیطة (الفرثیة ، الفارسیة الوسطى اللوحیة و الفارسیة الوسطى الکتابیة و الفارسیة الوسطى الزبوریة و المانویة الآرامیة - الخوارزمیة و السُّغدیة) من الخط الآرامی. ویُعد الخط العربی النموذج المتبقی من الشکل النبطی للخط الآرامی، حیث کان شائعاً فی مدینة البتراء (فی الأردن) حتى زوال الأسرة النبطیة على ید الروم (106م).













Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت