زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ٢:۳٩ ‎ب.ظ روز سه‌شنبه ٢۸ مهر ۱۳۸۸

عصر الکمال الفنّی للنثر الفارسی (عصر أبی المعالی) :
ونقصد به الفترة بین منتصف القرن السادس إلى منتصف القرن الثامن الهجری. وفیه بلغ النثر الفاسی ذروته فی جمیع الموضوعات.
وفی النثر العرفانی تطالعنا رسائل عین القضاة الهمدانی ورسائل شهاب الدین یحیى السهروردی (ت587هـ) وللسهروردی أ]ضا مؤلفات بالعربیة أشهرها حکمة الإشراق.
وفی فن القصة ثمة آثار مهمة بقیت من هذا العصر أشهرها سمک عیار وفیه قصص العیّارین (الشطار) لصدقة بن أبی القاسم، والسندبادنامه للحکیم الهندی السندباد. وهو مترجم مثل کلیلة ودمنة من الهندیة، وأعاد کتابته بنثر فارسی جید فی القرن السادس ظهیری السمرقندی.
ومن الآثار المنثورة لهذا العصر کتب التفسیر بالفارسیة وأشهرها کشف الأسرار وعدة الأبرار لأبی الفضل رشید الدین المیبدی، وهو شرح لتفسیر الخواجه عبدالله الأنصاری. وتفسیر روض الجنان وروح الجنان للشیخ حسین بن علی الخزاعی النیسابوری المعروف بأبی الفتوح الرازی.
وفی علوم اللغة ألفت کتب بلاغیة شاکلت کتب البلاغة العربیة مثل کتاب: ترجمان البلاغة لمحمد بن عمر الرادویانی وکتاب حدائق السحر فی دقائق الشعر لرشید الدین الوطواط شاعر لمحمد بن عمر الرادویانی وکتاب حدائق السحر فی دقائق الشعر لرشید الدین الوطواط شاعر القرن السادس المعروف. وکتاب المعجم فی معاییر أشعار العجم، لشمس قیس الرازی، فی العروض والقافیة ونقد الشعر.
وأشهر کتب التاریخ بالفارسیة فی هذا العصر تاریخ بیهق لأبی الحسن على بن زید البیهقی المعروف بابن فندق. وراحة الصدور لنجم الدین الراوندی.
من کتب النثر الأدبی فی هذا العصر کتاب کلیلة ودمنة وهو مترجم من الهندیة إلى الفارسیة فی عصر کسرى أنو شیروان ، ثم ترجمة ابن المقفع إلى العربیة، ونقله إلى الفارسیة الحدیثة أبو المعالی نصر الله کاتب بهرامشاه الغزنوی.
وکتاب جهار مقاله = أربع مقالات، فی بیان طبقات الندماء، ألفه النظامی العروضی السمرقندی فی حدود 551هـ.
وکتاب مرزبان نامه لمرزبان بن رستم، مؤلف على طرقة کلیلة ودمنة.
وبلغ النثر الفارسی ذروته فی هذا العصر على ید سعدی الشیرازی (سیأتی ذکره) فی کتاب کلستان = روضة الورد.
عصر عمالقة العرفان (عصر المولوی):

وهو العصر الذی أصبحت فیه إیران ساحة لأنواع الغزاة وساد الفساد الاجتماعی والسیاسی بل والفکری، فظهر الشعراء الذین ترفعوا عن الخوض فی المستنقع، وحلقوا بأرواحهم إلى الفضاء الرحب، وأطلقوا أصواتهم ینادون بتحرر الإنسان من عوامل الانحطاط الداخلیة والخارجیة. إنه عصر مولانا جلال الدین الرومی. وفیه ظهر کبار الشعراء مثل الحکیم عمر الخیام النیسابوری صاحب الرباعیات المعروفة المترجمة والمغناة.
کما ظهر فی هذا العصر أبو المجد، مجدود بن آدم السنائی، الشاعر والعارف العظیم، توفى سنة 532هـ فی مسقط رأسه غزنین بأفغانستان حالیاً.
وآثار سنائی الباقیة کثیرة أشهرها: حدیقة الحقیقة، وسیر العباد إلى المعاد، وطریق التحقیق وکلها فی الشعر العرفانی على طریقة المثنوی (الشعر المزدوج)
ومن أمراء الشعر فی هذا العصر أفضل الدین بدیل الخاقانی، توفی فی تبریز سنة 595هـ، وقبره مزار فی هذه المدینة. وله إضافة إلى شعره نثر فارسی رائع تحت عنوان: منشآت. وأهم ما یتمیز به شعره الدقة فی بیان العواطف الإنسانیة فی الغضب والسخط والسأم.
ورائد الشعر القصصی فی هذا العصر جمال الدین، أبو محمد، الیاس بن یوسف، المعروف بالنظامی الکنجوی، ولإن بدأت القصة المنظومة فی الفارسیة فی القرن الخامس الهجری على ید أسعد الجرجانی بنظمه ویس ورامین ، فقد بلغت ذروتها على ید النظامی الکنجوی فی آثاره المعروفة وأشهرها بنج کنج = الکنوز الخمسة، وهی خمسة منظومات شهیره: 1- مخزن الأسرار فی الزهد والحکمة والعرفان. 2- خسرو وشیرین، عشق أسطوری. 3- لیلى ومجنون، وهی مقتبسة من قصة قیس ولیلى العربیة، مع إضفاء طابع الحیاة الفارسیة علیها. 4- هفت پیکر = الأجساد السبعة، وتسمى هفت گنبد = القباب السبع. 5- اسکندرنامه، فی قصة الاسکندر وفتوحاته.
توفی نظامی الکنجوی سنة 608هـ . فی مدینة گنجه.
ومن عمالقة هذا العصر فرید الدین العطار النیسابوری ، ولد سنة 540هـ فی کدکن من قرى نیسابور، اشتهر بکتاب: منطق الطیر، وهو ملحمة عرفانیة، وفیه یتحدث عن ثلاثین طیراً (سی مرغ) یرمزون إلى الباحثین عن الله، فیجتازون المراحل السبع للسلوک وهی: الطلب، والعشق، والمعرفة، والاستغناء، والتوحید، والحیرة، والفقر، والغناء، ثم یجدون الحقیقة فی ذواتهم. وله أیضا: الهی نامه، ومصیبت نامه، وتذکره الأولیاء. والأخیر فی تراجم الصوفیة.
وربّ العشق والعرفان فی هذا العصر جلال الدین محمد البلخی المعروف بالمولوی، ولد فی بلخ بحدود 604هـ . وله فی الشعر کتاب مثنوی معنوی وغزلیات شمس. وفی النثر: فیه مافیه، والمجخالس السبعة، ومکاتیب. وقد بلغ شأوا فی المثنوی والغزل لم یبلغه أی شاعر فی الفارسیة. ولجلال الدین منظومة فکریة قائمة على أساس القرآن والسنة وسبر أغوار النفس الإنسانیة، ولغته لغة العاشق الملتهب الذی لا یقرّ له قرار.
 عصر الذروة والاعتدال (عصر سعدی):
وهو عصر سقوط بغداد، وسیطرة المغول، وهو أیضاً عصر انتشار الأدب الفارسی واللغة الفاسیة فی آسیا الوسطى وشبه القارة الهندیة. کما أنه عصر الاقبال على أدب الحکمة والتأمل لما اعترت العصر من هزّات سیاسیة واجتماعیة عنیفة
.
ویقف الشاعر سعدی الشیرازی (ت 690هـ) على قمة عالیة فی هذا العصر، بل إنه اعتلى أرفع قمم الأدب الفارسی.ولد فی شیؤراز ورحل إلى بغداد ومنها إلى بلاد الشام ثم عاد فی أواخر حیاته إلى مسقط رأسه حیث توفی هناک، وقبره مزار معروف شعره یطفح بحب البشریة وبالعواطف الإنسانیة وبالحکم وأشهر آثاره:
1
ـ بوستان أو سعدى نامه، وهو من أروع دواوین الشعر الفارسی. 2- کلستان، وفیه یبلغ الذروة فی النثر الفارسی.. إضافة إلى قصائد عربیة وفارسیة مجموعة فی کتاب کلیّات سعدی.
عصر التقلید والثورة على التقلید (عصر
حافظ الشیرازی):

وفی هذا العصر ظهرت بجلاء آثار الغزو المغولی متمثلة فی إحباط المعنویات وفساد الذوق وضعف الهمة فی الإبداع والاتجاه إلى التقلید، ثم أعقب ذلک هجوم تیمورلنک (ت 807هـ)، والنزاع بین أبنائه وأحفاده على الحکم والسیطرة. ولکنّ الروح الحضاریة الإسلامیة وسط هذا الخضم المتلاطم کانت تبحث عن مرتع هادئ لفاعلیتها، ووجدت ذلک فی عهد السلطان شاه رخ میرزا من أبناء تیمور فی المناطق الشرقیة من إیران، حیث أصبحت هراة مثابة العلماء والأدباء فی عصره، وهکذا فی عهد ابنه بایسنقر میرزا، وفی ظل هذا الهدوء النسبی استعادت کثیر من الحواضر الأدبیة نشاطها فی الأدب والفن وبقیت شیراز عاصمة الأدب الفارسی.
من أدباء هذا العصر فخر الدین العراقی (ت 688هـ)، سمى بالعراقی بسبب إقامته فی عراق العجم. طاف دیار الهند وآسیا الصغرى وتعرّف على أفکار ابن عربی ومولانا جلال الدین الرومی، وتوفى فی دمشق.
ومن أهم آثاره: الدیوان، وعشّاق نامه، وکلاهما فی الشعر، وله فی النثر کتاب اللمعات موضوعه العرفان وسلوک العارفین، وعلیه شروح کثیرة أهمها شرح الجامى باسم: أشعة اللمعات.
ومن شعراء هذا العصر الخواجوی الکرمانی (ت 750هـ)، محمود بن علی، من أشراف کرمان، کانت تربطه علاقة وثیقة بحافظ الشیرازی، له دیوان شعر، ومثنوی، وآثار منثورة.
وأیضاً الشاعر ابن یمین، ولد فی خراسان وعاصر «السربداریة»، وموضوع شعره المدح ومناقب أهل البیت، ولقصائده قیمة أدبیة ممتازة.
وأیضاً سیف الدین الفرغانی، ولد فی فرغانه، وله مطارحات شعریة مع سعدی الشیرازی، ویرثى أهل البیت ویدعو إلى ترفع الشعراء عن الوقوف على أبواب السلاطین.
وأیضاً، الشاعر الساخر عبید الزاکانی (ت 772هـ)، من بنى خفاجة الساکنین فی قزوین. اشتهر بنقد الأوضاع السیاسیة والاجتماعیة بلغة ساخرة لاذعة، ومنظومة موش و کربه = الفأر والقط، حکایة تمثیلیة تصور الوضع الاجتماعی فی عصره، ومن آثاره الساخرة المعروفة: أخلاق الأشراف، صد بند = مائة موعظة، رساله دلکشا = رسالة الإنشراح، رساله تعریفات.
وعملاق الشعر فی هذا العصر بل فی کل ساحة الأدب الفارسی الخواجة شمس الدین محمد الشیرازی المقلب بـ«حافظ» و«لسان الغیب» (ت 792هـ) ثار على الوضع الاجتماعی والأدبی فی عصره فقدم للأدب الفارسی عالماً جدیداً فی الشکل والمضمون.
قدم العرفان فی لغة العشق ضمن مزیج لم یسبق له شاعر أو عارف، استلهم أفکاره من القرآن وعلوم الکلام والفلسفة والعرفان، وله شعر بالعربیة وملمّعات.
ومن أمراء الشعر فی هذا العصر عبدالرحمن الجامی (ت 898هـ)، الشاعر العارف الصوفی الکبیر کانت له إقامة فی حلب ودمشق وتوفى فی هراة.
من آثاره: دیوانه وأهم من دیوانه مزدوجاته (مثنویاته) السبع، المعروفة باسم هشت اورنک القباب السبع. وهی على الترتیب: سلسلة الذهب فی العرفان، وسلامان وأبسال فی الأدب التمثیلی الوعظى، وتحفة الأحرار فی النصیحة والحکمة، وسبحة الأبرار فی مراحل السلوک وتربیة النفس، ویوسف وزلیخا منظومة وفی قصة یوسف مع امرأة العزیز، ولیلى ومجنون مستلهمة من الأدب العربی، وخردنامه اسکندری = رسالة العقل الاسکندریة، فی حکم الیونانیین.
وآثاره المنثورة أهمها: بهارستان فی الحکایات تقلیدا لـ کلستان سعدی. ونفحات الأنس تراجم العرفاء والصوفیة حتى زمانه.
 عصر المدونات
التاریخیة (عصر الخواجه رشید الدین) :

کان ثمة أکثر من دافع فی عصر المغول والتیموریین ثم فی عهد الصفویین لکتابة التاریخ، وتدوین الأحداث التی مرّت على إیران فی تلک العهود، والمدونات التاریخیة هذه تعتبر من أهم أدبیات التاریخ فی الفارسیة. وأشهرها:
تاریخ جهانکشا، لعلاء الدین عطا ملک الجوینی (ت 681هـ)، فی شرح ظهور جنکیزخان وتاریخ الخوارزمشاهیة وفتح قلاع الإسماعیلیة وحکومة خلفاء حسن الصباح.
وجامع التواریخ، للخواجه رشید الدین فضل الله الهمدانی (ت 718هـ) فیه تصویر دقیق للأوضاع الاجتماعیة فی عصر المغول.
وتجارب السلف لهندوشاه النخجوانی انتهى من تألیفه سنة 724هـ فی ذکر تاریخ الخلفاء حتى سقوط بغداد.
وتاریخ کزیده = التاریخ المنتخب، لحمد الله المستوفی (ت بعد 740هـ) فی التاریخ العام والإسلام حتى عصر المؤلف.
وروضة الصفا لمحمد بن براهان الدین البلخی المعروف بـ میرخواند، فی تاریخ إیران والإسلام.
وحبیب السیر لغیاث الدین محمد الشیرازی سبط مؤلف روضة الصفا، وغیاث الدین هذا معروف بلقب خواندمیر (ت 942هـ) فی التاریخ العام.
وعالم آرای عباسی لاسکندر بیک من کتاب بلاط الشاه عباس الصفوی (انتهى تألیفه سنة 1308هـ).
 عصر المضامین الشعبیة (عصر صائب) على عهد الدولة الصفویة
:

وفیه انقسم الأدب الفارسی إلى هندی وإیرانی. فالسلاطین البابریین فی هذا العصر شجعوا الأدب الفارسی، وظهر فی شبه القارة الهندیة شعراء وأدباء، وبقیت اللغة الفارسیة فی الهند حتى عصر الاستعمار البریطانی، وباستمرار الاحتلال ضعفت اللغة الفارسیة بالتدریج وترکت مکانها للهجات المحلیة واللغة الأردیة واللغة الانجلیزیة.
والشعر فی هذا الصعر أقرب إلى لغة عامة الناس ویسوده التقلید، وأهم شعرائه:
شمس الدین محمد البافقی، المعروف باسم وحشی بافقی (ت 991هـ)، ولد فی بافق من أعمال کرمان وعاش فی یزد وتوفی فیها، اشتهر بالغزل الذی یعکس تجربة حقیقة للشاعر.
وکمال الدین محتشم الکاشانی، برع فی رثا الحسین وشهداء کربلاء، وله مجموعة غزل باسم جلالیة.
والمیرزا أبو طالب کلیم الهمدانی (ت 1061هـ)، رحل إلى الهند فی عهد جهانشاه، وأصبح شاعر بلاط شاه جهان. نظم فتوحات شاه جهان على طریقة المثنوی.
وأمیر شعراء هذا العصر بلا منازع محمد على صائب التبریزی، ولد سنة 1016هـ فی إصفهان على عهد سلطنة الشاه عباس الکبیر والده کان قد انتقل من تبریز إلى اصفهان عاصمة الصفویین، ورحل إلى الهند ثم عاد إلى بلده، وکان شاعر الشاه عباس الثانی، وتوفی سنة 1986هـ.
وصائب شاعر مکثر یروی أن دیوانه کان یزید على مائتی ألف بیت، وما وصلنا نصف هذا العدد، وغزله عرفانی ینحو منحى الحکمة. وفی شعره شیء من الغموض فی المعنى والتعبیر.
الاتجاه نحو السلاسة فی النثر (عصر قائم
مقام) :

منذ أواخر الدولة الصفویة بدأ الارتباط بین إیران والغرب واستمر فی العهد الافشاری، وزاد التحسّس بتخلف الأوضاع القائم فی إیران، وانبرى الکتاب والمثقفون لنقد هذه الأوضاع، بلغة یفهمها القراء دونما تعقید أو ترصیع.
لقد بلغ سعدی فی کلستان الذروة فی النثر الفنى السلس، لکن الصنعة غلبت فی العصور التالیة، وأصبح التعقید صفة غالبة على النثر حتى حدث التحول على ید میرزا أبو القاسم الفراهانی الذی حمل لقب «قائم مقام» تولى الوزارة أمدا، ودخل فی إبرام المعاهدات بین إیران وروسیا، واستطاع بذوقه الرفیع أن یدفع بالنثر إلى السلاسة وصراحة البیان والإیجاز والنضج، نرى ذلک فی کتابه المسمى منشآت ومن الکتب التی ظهرت فی هذا العصر بهذا النثر الجدید:
کتاب: حاجی بابا اصفهانی للکاتب الفرنسی الأصل البریطانی الجنسیة جیمس موریه، عمل فی السفارة البریطانیة بطهران، ونشر کتابه سنة 1239هـ (1823م) بلندن منتقدا الأوضاع الاجتماعیة لإیران فی العصر القاجاری، وترجم بلغة سلسلة جعلته متداولاً بین القراء.
وکتاب: مسالک المحسنین، یدور حول قصة خیالیة لمجموعة یحاولون صعود قمة دماوند (أعلى قمة جبلیة فی إیران). مؤلفه کاتب من جماعة المثقفین المتغربین هو عبدالرحیم التبریزی المعروف باسم طالبون (ت1329هـ)
وکتاب: سیاحتنامه ابراهیم بیک، للحاج زین العابدین المراغه ای (ت 1328هـ)
نادر شاه الافشاری (1148- 1160هـ) استطاع أن یعمل یعمل على استتباب الأمن والاستقرار فی إیران بعد هرج ومرج مرت به البلاد منذ أواخر العصر الصفوی، وفی ظل هذا الاستقرار نشطت الحرکة الأدبیة، وتأسست جمعیات الأدباء، ومن تلک الجمعیات انجمن مشتاق = جمعیة مشتاق، أسسها مجموعة من الأدباء الأصفهانیین على رأسهم مشتاق الأصفهانی بقصد الدعوة إلى تطویر الشعر الفارسی الذی ظلّ منذ عصر «صائب» یدور حول محور الغزل والحبیب والهجر والفراق، ودفع الشعر إلى عصر حافظ ومولانا إذا کان یعبّر عن تجربة شعوریة أصیلة دون تکرار وتقلید. وقد ظهر على أثر هذه الدعوة تطور فی الشعر، لکنه تطور محدود بسبب ضعف حرکة التطور فی المجتمع بشکل عام. ویلاحظ أن شعراء هذا العصر انفتحوا على الشعر العربی القدیم أیضاً، فی محاولة للعودة إلى عمالقة الشعر، ولأکثرهم شعر باللغة العربیة أیضاً، ومنهم:
المیرزا نصیر (ت 1191هـ)، الشاعر والطبیب والفلکی والریاضی الذی أطلق علیه لقب «الفیلسوف الأعظم» و«الخواجه نصیر الدین الثانی». له مؤلفات فی شتى العلوم، وله شعر فی العربیة والفارسیة.
ولطف على بیک آذربیکدلی (ت 1195هـ) حاول أن یحتذى حذو سعدی وحافظ فی شعره، وجمع مقتطفات لثمانمائة وخمسین شاعراً فارسیاً فی کتاب تذکرة آتشکده.
وبلغت عملیة تطویر الشعر ذروتها على ید سید أحمد هاتف الإصفهانی (ت 1198هـ). وشعره على طریقة القدماء الکبار. ودیوانه أصبح موضع اهتمام الأدباء والمتأدبین، وله شعر بالعربیة ذو نکهة جمیلة.
ومن شعراء هذه الفترة میرزا عباس فروغی البسطامی (ت 1274هـ) واتخذ من سعدی وحافظ مثالاً لشعره، واشتهر شعره بین العرفاء والصوفیة.
عصر النهضة
الأدبیة (عصر صبا) :

وهو عصر الإرهاصات السیاسیة والاجتماعیة والأدبیة للحرکات الاجتماعیة المطالبة بالإصلاحات. وفیه ظهرت تیارات فکریة متعددة تقدم مشاریع الإصلاح وتدعو لمقاومة الأوضاع القائمة. وفی هذا الجوّ الفکری والثقافی الساخن راج الشعر وازداد عدد الشعراء، وانضمت طهران إلى اصفهان وشیراز لتکون من الحواضر الأدبیة، بعد أن أصبحت عاصمة، ومن شعراء هذه الفترة:
فتح على صبا الکاشانی (ت 1238هـ) یعتبر حلقة اتصال بین عصر هاتف وهذا العصر، یمتاز شعره بالمتانة وقوة الألفاظ، له دیوان شعر ضم ما یقارب من 16500 بیت وله فی الشعر الدینی: خداوندنامه ، وفی المدح والحکمة: عبرت نامه،وله شعر یقلد فیه شعر سعدی بعنوان: گلشن صبا والفردوسی بعنوان: شهنشاه نامه.
ومن شعراء هذا العصر: سید حسین الاصفهانی، قلد کبار الشعراء القدامى. ودیوانه مطبوع. والمیرزا عبد الوهاب نشاط الأصفهانی، ومجموعته الشعریة مطبوعة تحت عنوان: گنجینه نشاط.
ویعتبر الشاعر میرزا شفیع الشیرازی الملقب بـ «وصال» (ت 1162هـ) من کبار شعراء عصر فتح على شاه، له دیوان شعر فی الغزل والمدح والرثاء، وله مثنوی بزم وصال على طریقة بوستان سعدی. وأکمل بمهارة مثنوی فرهاد وشیرین الذی لم یکمله وحشى البافقی.
ومنهم أیضاً یغمائی الجندقی (ت 1276هـ) وله هجاء لاذع للأوضاع الاجتماعیة، ویستعمل أحیاناً الألفاظ المبتذلة للامعان فی هجائه.
ومنهم أیضاً، میرزا حبیب قا آنی (ت 1270هـ) من کبار شعراء شیراز فی هذه الفترة، کان على معرفة باللغة الانجلیزیة والفرنسیة، ولم یکن لذلک تأثیر على شعره. وتتبع طریقة القدماء کالأنوری والمعزّی والخاقانی.
ومنهم أیضاً المیرزا محمد علی سروش الاصفهانی (ت 1285هـ) لقب بشمس الشعراء فی بلاط ناصر الدین شاه القاجاری. دیوانه یضم قصائد فی المدح والرثاء.
عصر الیقظة أو عصر حرکة
المشروطة (الحرکة الدستوریة) :

وهی الحرکة التی طالبت بالدستور وأدت إلى إقراره سنة 1324هـ بعدأن وقع علیه مظفر الدین شاه القاجاری، وحدثت بعد هذه تطورات سیاسیة أثارت المشاعر الوطنیة، کما اشتدت حرکة المطالبة بالإصلاح وفق معاییر إنسانیة إسلامیة تارة، ووفق معاییر غربیة تارة أخرى، کما ظهرت التیارات الیساریة المدافعة عن الکادحین والمحرومین، وتأثر الأدب بکل هذه التیارات واتسع نطاق الشعر الوطنی وشعر المقاومة، وأصبح الأسلوب أقرب إلى فهم المواطنین والتأثیر على عواطفهم.
من أشهر شعراء هذه الفترة
أدیب الممالک الفراهانی (ت 1376هـ)، شاعر وصحفی، دیوانه یصوّر الحوادث والمشاکل السیاسیة والاجتماعی فی عصره، ولمعرفته الواسعة بالأدب تکثر فی شعره الأمثال والعبارات العربیة.
محمد تقی بهار (ت 1371هـ)، شاعر خاض میدان الصحافة والعمل السیاسی، وکتب فی الأدب وتاریخ الأحزاب سیاسی. 2- تاریخ تطوّر نثر فارسی. 3- تاریخ تطوّر نظم فارسی. 4- تصحیح تاریخ بلعمی، تاریخ سیستان ، ومجمل التواریخ والقصص، وکلها مطبوعة. وشعره رصین مطبوع على طریقة القدماء.
ومنهم العلامة على أکبر دخدا (ت 1375هـ)، درس العلوم القدیمة والحدیثة، وخاض أیضاً غمار العمل الصحفی، وناصر الدکتور مصدق فی حرکته، له دیوان أشعار فی الأغراض السیاسیة والاجتماعیة، وله أکبر موسوعة فی اللغة الفارسیة باسم لغت نامه، ومن مؤلفاته أیضاً: أمثال وحکم، وچرند وپرند = الخزعبلات، مجموعة مقالات ساخرة.
ومنهم سید أشرف الدین الحسینی الجیلانی (ت 1354هـ)، شاعر الشعب الذی تحدث عن آلام الناس وبؤسهم وفقرهم وآمالهم. أشعاره البالغة أکثر من 000/20 بیت، طبعت تحت عنوان نسیم شمال.
وعارف القزوینی، أبو القاسم (ت 1393هـ) انخرط فی زمرة ثوار الحرکة الدستوریة وتغنى بالثورة والثوار، شعره مفعم بالحرارة والألم، ویغلب علیه الطابع الغنائی لمعرفته بالموسیقی والغناء.
ومیرزاده عشقی، سید محد رضا (ت 1344هـ) خاض الصراع السیاسی ومارس المجال الصحفی، شعره یدور حول التمییز الطبقی والکادحین وانتشار الجهل والخرافة فی المجتمع.
وفرّخی یزدی، محمد (ت 1359هـ)، انتمى إلى الدیمقراطیین الیساریین وانتقد الأوضاع بشدة، مما دفع بحاکم یزد أن یلقیه فی السجن بعد أن خیط شفتیه مع بعضهما. وسجن مرات وقتل فی سجنه، له مقالات سیاسیة ثائرة وله دیوان شعر طبع مرات.
ومنهم اللاهوتی، أبو القاسم (ت 1377هـ) قضى أکثر حیاته فی المنفى، ومات فی موسکو، ساهم فی الحرکة السیاسیة الیساریة، وقضى ردحاً من حیاته فی طاجیکستان معلماً وعضواً فی الحزب الشیوعی ورئیساً لأکادیمیة العلوم.
بدأ هذا العصر مع الحرکة الدستوریة. فبعد الحرب العالمیة الأولى، وسقوط الحکم القاجاری. عصفت بالمجتمع تحولات سیاسیة واقتصادیة واجتماعیة کان لابدّ للغة الأدبیة أن تواکبها، واشتد الصراع بین القدیم والجدید على أعمدة الصحف، وظهرت حالات انفعالیة فی الهجوم على القدیم ورفضه، کما برز التیار المتمسک بالقدیم، وبرز إلى جانب هؤلاء وأولئک من یحاولون تطویر القدیم لیواکب متطلبات العصر.
یعتبر تقی رفعت، وجعفر خامنئی، والسید شمس کسمائی من روادا لتجدید، لکنهم لم یبلغوا الشأو الذی بلغه على اسنفدیار الملقب بـ «نیما یوشیج» فی تطویر الشعر الفارسی الحدیث قالباً ومضموناً.
"نیما" اسم قبیلة قدیمة فی طبرستان (مسقط رأس الشاعر) و«یوشیج» أی المنسوب إلى قریة «یوش». ففی هذه القریة من أعمال مازندران ولد الشاعر، ثم رحل مع أسرته إلى طهران، وتعلم اللغة الفرنسیة، وتفتق الشعر على لسانه فی صباه، وأنشد على الطریقة العمودیة القدیمة، ولکنه کان یتطلع إلى تغییر، فبدأ بنشر قصائده على طریقة الشعر الحرّ، وأثارت ضجة بین المدافعین والمعارضین، وتقوم مدرسة نیما على أساس أن الشعر حیاة، والشاعر یعبر عن عصارة تجربته الحیاتیة فیما ینشده، ولا یجوز للشاعر أن یقلد ویکرر مفاهیم الأقدمین، کما یجب أن تکون الأوزان والقوافی فی خدمة بیان عواطف الشاعر، لا أن یکون الشاعر مقیداً فی بیان عواطفه بالوزن والقافیة.
غیر أن شعراء هذا العصر لم یتخلوا بأجمعهم عن الشعر العمودی، بل ظهر شعراء کبار التزموا بالإنشاد العمودی منهم:
بروین اعتصامی (ت 1361هـ)، درست اللغة العربیة والفارسیة على ید والدها، ثم انتقلت إلى طهران لدراسة اللغة الانجلیزیة، تدفق الشعر على لسانها وهی فی الثامنة، توفیت وهی فی الخامسة والثلاثین. اشتهرت بقصائد الحوار، أو أدب المناظرة. ویدور شعرها حول المسائل الاجتماعیة والأخلاقیة.
ومنهم محمد حسین شهریار (ت 1408هـ) من کبار الشعراء المعاصرین، یسود شعره التأمل العاطفی، والولاء لأهل البیت وله شعر بالترکیة الأذربایجانیة لغته الأم.
ومن عمالقة الشعر العمودی المعاصر سید کریم أمیری فیروزکوهی (ت 1404هـ) من أنصار شعر صائب، وکان ینظم على أسلوب الشعراء العظام، ویکثر فی دیوانه الشکوى والتألم.
ومنهم محد حسین رهی معیّری (ت 1388هـ) ویعتبر من کبار الغزلیین المعاصرین، طبعت مجموعة أشعاره تحت عنوان سایه عمر = ظلال العمر.
ومنهم مهدی حمیدی شیرازی (ت 1406هـ ) أسلوبه الشعری یمیل إلى ناصر خسرو مع خلوّه من التعقید اللفظی وحوشی الکلام، کان معارضاً بشدة للشعر الحر.
ومنهم مهرداد اوستا، واسمه الأصلی محمد رضا رحمانی (ت 1411هـ)، درس فی الجامعة، وتولی مسؤولیة رئاسة شورى الشعر فی وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی، له إضافة إلى أشعاره دراسات أدبیة.
 عصر الحداثة الثائرة (عصر
سهراب سبهری) :
اتجه نیما ومن حذا حذوه من أنصار الحداثة إلى التعبیر عن تجاربهم الشعوریة الذاتیة، وعواطفهم الداخلیة، لکن تصاعد الصراع مع النظام المدعوم من أمریکا دفع شعراء الحداثة إلى التفاعل مع آلام مجتمعهم، وإلى المساهمة فی إشعال نار الثورة. وفی هذه الفترة ظهرت تجارب فی الشعر الأبیض أو الشعر المنثور
.
ومن أهم شعراء هذا العصر:
أحد شاملو، صاحب مدرسة شعریة تقوم على أساس التفکیر الاجتماعی الفلسفی والاستفادة من الأساطیر الغربیة وخاصة من التراث الدینی المسیحی. وممن أنشدوا على طریقة الشعر المنثور دونما تقید بوزن أو قافیة.
ومنهم مهدی أخوان ثالث، من أنصار الحداثة والرمزیة، وشعره ناقد للوضع الاجتماعی، وله دراسات فی شعر نیما یوشیج.
ومنهم فروغ فرخزاد، (ت 1386هـ) بدأت شعرها متمردة على کل شیء، وتحللت من کل التزام خلقی، ثم عادت إلى نبذ التحلل، واتجهت إلى لون من التفکیر الاجتماعی الفلسفی.
ومن کبار شعراء هذا العصر سهراب سبهری (ت 1400هـ) درس فن الرسم فی کلیة الفنون الجمیلة، واحترف الرسم والشعر معاً، سافر إلى بلدان العالم واطلع على الثقافات المختلفة، وکان لذلک أثر فی شعره، وأعجب بشکل خاص بفلسفات الشرق الأقصى، نشرت مجموعاته الشعریة تحت عنوان هشت کتاب = ثمانیة کتب. واجه انتقادات لاذعة عند نشر قصائده، واتهم بأنه سلبی ومعرض عن الحوادث الاجتماعیة؛ لکنه أصرّ على طریقته التی جمع فیها بین الأصالة والمعاصرة، والابتعاد عن اللهث وراء المدارس الغربیة لقى شعره بعد الثورة الإسلامیة اهتماماً خاصاً، وطبعت أشعاره مرات.
عصر الثورة الإسلامیة (عصر ملاحم العرفان) :

مرّت الثورة الإسلامیة بأحداث جسام بعد انتصارها کالحرب ووفاة المؤسس والمواجهة مع أمریکا، وبرز فی خضم هذه الأحداث شعراء شباب سجّلوا ملاحم ذات طابع عرفانی، کما واصل شعراء الجیل السابق عملهم الأدبی متأثرین بالتحول الاجتماعی والثقافی الجدید وبشخصیة قادة الثورة، مثل أمیری فیروزکوهی، ومهرداد أوستا، ومحمد حسین شهریار.
جدیر بنا أن نشیر إلى نشاط الانتاج القصصى فی هذا العصر، فالقصاصون والروائیون الذین بدأوا أعمالهم قبل الثورة واصلوا اعمالهم بنشاط منهم:
اسماعیل فصیح، ومن أهم أعماله المترجمة إلى العربیة: شتاء 84، ثریا فی غیبوبة.
محمود دولة آبادی، وأهم عمل ترجم له إلى العربیة روایة: کلیدر.
وبرز جیل من الشباب اهتمّوا بالشعر الملحمی أو المسمى بالفارسیة (غزل حماسی) وهم کثیرون أشهرهم: محمد على بهمنى، حسین منزوی، منوجهر نیستانی، سیمین بهبهانی، قیصر أمین بور، حسین اسرافیلی.













Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت