اللغة الفارسیة وآدابها فی جامعة شعیب الدکالی بالمغرب


مدونة موجهة للطلبة والباحثین ولکل المهتمین بالدراسات الفارسیة

فی إطار أنشطة خلیة البحث فی الثقافة والتراث والأدب الشرقی بکلیة الآداب والعلوم الإنسانیة بالجدیدة، ألقى الأستاذ أحمد موسى محاضرة تحت عنوان "التفاعل بین اللغتین العربیة والفارسیة" وذلک یوم الأربعاء 26 نونبر 2008 بمدرج التاودی بنسودة، سلَّط فیها الضوء على مجموعة من النقاط تناولت تاریخ العلاقة بین اللغتین ومسار التأثیر المتبادل بینهما، وللمزید من الإفادة أقدم للطلبة الأعزاء وجمیع المهتمین نص المحاضرة :

تمهید :

لقد مرت العلاقات اللغویة ومسار التأثیر المتبادل بین اللغتین العربیة والفارسیة بمراحل عدیدة، وحالات مختلفة من التطور والتکامل، نتج عن ذلک تراث إنسانی خصب وزاخر بالحیویّة والعطاء، بعد أن سرى التأثیر فی مختلف مناحی اللغتین: ألفاظاً، وجملاً، وخیالاً وتعبیراً، سنذکر بعضها خلال البحث بإذن اللّه‏ تعالى.

ولا نعدو الحقیقة إذا قلنا أنّ مبدأ الاقتراض اللغوی، وظاهرتی التأثیر والتأثر فی لغات البشر، لا غنى عنهما إذا ما أرادت الشعوب أن تتعارف وتتآلف، وتتعاون فیما بینها کما قال تعالى فی محکم کتابه العزیز: «یا أیّها النّاس إنّا خلقناکُم من ذَکَرٍ وأنثى وجعلناکُم شُعوباً وقبائلَ لتعارفوا إنّ أکرمکم عندَ اللّه‏ِ أتقاکُم » بل لا مهرب منهما لحاجة بنی البشر إلى بعضهم البعض، وعدم غنى الإنسان عن أخیه الإنسان مهما ارتقى وتطور.

إذا کان الأمر کذلک، وکان لابدّ من وجود العلاقات اللغویة، والتلاقح الأدبی، وقبول ظاهرتی التأثیر والتأثر فی سبیل تحقیق المنافع وإقامة المصالح، یجب أن نعتبر الحالة هذه، ظاهرةً طبیعیّةً فی حیاة البشر، وإیجابیّة فی کثیر من الأحیان.

دفاع الفرس عن الیمن قبل الإسلام  :

إنّ الحدود الجغرافیة بین الفرس والعرب جد شاسعة، وکانت هاتان الأمّتان ومازالتا جارتین منذ آلاف السنین وقد ربطت بینهما أواصر المحبة والودّ وحسن الجوار قبل الدین الإسلامی الحنیف وبعده، وخیر شاهد على ما نقول، هو الصلات الوثیقة التی ربطت بین الفرس والعرب ومن ثَمَّ بین الفارسیة العربیّة قبل الإسلام.

فقد هاجم الأحباش جنوب الجزیرة العربیة عن طریق البحر الأحمر وذلک قبل ظهور الدین الإسلامی الحنیف، ودافع الفرس عن العرب هناک حیث کانت تربطهم أواصر المودة مع قبیلة (حِمیَر) وهی من القبائل العربیة الکبیرة، فقد عبَر الجیش الإیرانی میاه الخلیج حتى وصل إلى جنوب الحجاز وقضى على الأحباش وأنقذ أبناء حِمیَر مما لحقهم من ظلم على أیدی الأحباش. وهذا التلاحم الذی تحقق بین الإیرانیین وعرب الجنوب جعل الإیرانیین یتأثرون باللغة العربیة لدرجة أن بعضهم أنشد شعراً بالعربیة عن حملة الإیرانیین عن طریق المیاه ووصولهم إلى قبیلة حمیر فی جنوب الحجاز والقضاء على الأفارقة ذوی السحنة السوداء والذین عرفوا باسم «السودان» فقد قال ذلک الشاعر الإیرانی (مُروج الذهب،2/83) : 

             نَحْنُ خُضْنا البحارَ حتى فککنا          حِـمیراً مـن بلیةِ السـودانِ

            بِلُیوثٍ من  آل  ساسانَ  شُرُسٍ       یمنعـون  الحـریمَ    بالمِرانِ

              و  بیـضٍ    بـواترَ    تتلألأُ          کسَنى البَرقِ فی ذُرى الأبدانِ

            فقَتلْنا  مسْروقـاً إذْ  تاهَ لمَّا          أنْ   تداعَتْ  قبائلُ  الحُبشانِ

            وفَـلَقْنا یـاقوتةً بیـن  عینِـه             بـنُـُشَّابـةِ الفتى السَّاسانی

وقد أعجب البحتری، الشاعر العربی الشهیر فی القرن الثالث بدفاع الفرس عن حِمیَر والیمن وصنعاء وعدن قبل الإسلام فنظم قصیدة غرّاء أثنى فیها على الفرس وذکرها المسعودی أیضاً وننتخب منها هذه الأبیات التی یخاطب فیها البحتری أبناء فارس:

         فَکَمْ لَکُم  مِن یَدٍ  یَزکُو الثناء بها      ونعـمةٍ ذکرها باقٍ على الزمنِ

         إن تفعلوها فلیست بِکْثرةَ أنعمکُم     و لا یدٌ کأیدیکُمُ علـى الیمنِ

        أیامٌ جلَّّى أنو شیروان جـدکم       غیابة الذُلِّ عن سیف بن ذی یزن

       إذْ لا تَزالُ خیولُ الفُرسِ دافعةًً    بالضَّرْبِ والطعنِ عَنْ صنعا وعن عدنِ

  أنتم بنو المنعمِ الُمجدی و نحنُ بنو    من فازمنکم بفضل الطول و المِنَنِ

الملک الإیرانی الذی نشأ بین العرب فی الجاهلیة ونظم أشعارا عربیة :

إذن کان العرب على صلة مستمرة بالفرس، فالقوافل التی تحمل البضائع تتجه إلى الحجاز من بلاد فارس، کما کان أهل الحجاز یترددون على أسواق الحیرة للبیع والشراء. وقد أقام الفرس ببلاد الیمن زمنا طویلاً، وتزاوجوا، وعُرِفت سلالتهم فی بلاد الیمن بأبناء الأحرار.

وتعتبر السلالة الساسانیة آخر سلالة حکمت إیران قبل الإسلام، ومن ملوکها الذین کان لهم باع طویل فی الأدبین العربی والفارسی «بهرام جور» فهو إیرانی ولکنه کان مشغوفاً باللغة العربیة حیث أتقنها ونظم بها أشعارا فیها طابع الفروسیة والشجاعة فی میادین الحروب.

وقد ذکر المسعودی فی کتابه (مروج الذهب) أن بهرام جور (کان نشوؤه مع العرب بالحیرة ـ فی الجاهلیة‏ـ وکان یقول الشعر بالعربیّة ویتکلم بسائر اللغات، وکان على خاتمه مکتوب: بالأفعال تُعظم الأخبار).

وکان ملک الترک واسمه خاقان قد حمل على إیران فی أیام بهرام جور، وخرج بهرام إلى حربه وقَتَلَهُ وبَدَّد جیوشه وقال هذین البیتین بالعربیة:

أقول له لما فضضتُ جموعه          کأنک لم تسمع بصولات بهرام

فإنی حامی ملکِ فارسَ کلِِّّها          و ما خیر ملکٍ لا یکون له حام

ثم نظم بهرام جور هذه الأبیات بالعربیة أیضا:

         مَلکْتُ ملوکهم و قهرْتُ منهم        عزیزهم  المُسَوَّدَ  و  المسودا

         فتلک أسودهم تقعى  حذاری        و ترهب من  مخافتی  الورودا

          وکنتُ إذا  تشاوس ملک أرض         عبّأت  له  الکتائب  و الجنودا

         فیعطیـنی المقادة أو  أوافـی          به یشکو السلاسـل و القیودا

تعظیم الفرس لبیت اللّه الحرام فی الجاهلیة ونظم أشعار عربیة بهذه المناسبة :

کان الإیرانیون قبل الإسلام یذهبون إلى بیت اللّه‏ الحرام فی مکة المکرمة لتعظیم بیت الله الحرام، أما لماذا کانوا یذهبون؟ فقد ذکر المؤرخون أن الإیرانیین کانوا یعتقدون أن النبی إبراهیم علیه‏السلام الذی بنا الکعبة الشریفة هو جدهم وبما أن النبی إبراهیم علیه‏السلام کان یقدس الکعبة فهم أیضا یقدّسونها، وفی ذلک یقول المسعودی فی مروج الذهب : (وقد کانت أسلاف الفرس تقصد البیت الحرام وتطوف به تعظیماً له ولجدّها إبراهیم علیه‏السلام ، وتمسُّکاً بهدیه وحفظاً لأنسابها وکان آخر من حج منهم ساسان بن بابک... فکان ساسان إذا أتى البیت طاف به... وکانت الفرس تهدی إلى الکعبة أمولاً فی صدر الزمان وجواهر، وقد کان ساسان بن بابک هذا أهدى غزالین من ذهب وجواهر وسیوفاً وذهباً کثیراً فدفن فی زمزم).

وأشار المسعودی إلى أن ذهاب الإیرانیین إلى بیت اللّه‏ الحرام قبل الإسلام واجتماعهم حول بئر زمزم کان فی سنوات عدیدة حیث قال: (ترادف کثرة هذا الفعل منهم)، والحصیلة من هذا أن ذهاب الإیرانیین وبصورة مترادفة إلى الحج قبل الإسلام قد جعلهم یتأثرون باللغة العربیة. وقد نُظِمَت أشعار باللغة العربیة بهذه المناسبة وفی ذلک یقول الشاعر فی قدیم الزمان :

زمزمتِ الفرسُ على زمزمِ            وذاک من سـالفِهَا الأَقـدمِ

وقد افتخر بعض شعراء الفرس بعد ظهور الإسلام بذلک فقال :

                و مازلـنا نحج البیت قُدما          و نـلفى بـالأباطح آمنینا

           وساسانُ بن بابک سار حتى          أتى البیت العتیق یطوف دینا

              فطاف به  و زمزم  عند بئر          لإسماعیل  تـروی  الشاربینا

 تکریم الإیرانیین للخطباء والشعراء العرب قبل الإسلام:

کان بعض الخطباء العرب یفدون إلى إیران قبل الإسلام وکان الإیرانیون یکرمونهم إکراما عظیماً، ونذکر بهذا الصدد خطیباً عربیاً من قبیلة ثقیف فی مدینة الطائف واسمه غیلان بن سلمة الثقفی فقد جاء إلى إیران قبل الإسلام وألقى أمام حکامها خطبة عربیة جلیلة فأعجب به حکام إیران آنذاک وکافئوه مکافأة قیمة إذ أمروا عمّا لهم أن یذهبوا إلى الطائف ـ على رغم بعد المسافة الجغرافیة بین إیران والطائف ـ وأن یبنوا له قصراً هناک، والخطبة العربیة للخطیب غیلان والتی کانت مکافأتها من الإیرانیین بناء قصر جمیل فی مدینة الخطیب ذکرت فی کتاب قصص العرب.

الأعشى وهو أشهر من أن یُذکر وعلى الرغم من ضعف بصره فقد کانت له قریحة نفّاذة، ومع أنه کان یعشو فی رؤیته فقد کان یقطع المئات والمئات من الکیلومترات ویأتی إلى إیران حباً منه للإیرانیین الذین کانوا یکرمون وفادته ویشتاقون إلى الاستماع لأشعاره العربیة، وقد ذکرت وفادة الأعشى لإیران فی مختلف الکتب وکان لها أثران مهمان وهما: تأثر الإیرانیین باللغة العربیة التی کان الأعشى ینشد بها أشعاره، وتأثر الأعشى باللغة الفارسیة حیث یشاهد بعض الکلمات الفارسیة فی بعض أبیاته.

 وقد جاء إلى إیران عدة مرات بأشعاره العربیة، وقالت عنه موسوعة المورد: (وفد على ملوک فارس فمدحهم، وسار شعره العذب على الألسنة)، وقال عنه المحقق النجفی الحمامی (قصد ملوک الساسانیین فأثابوه وأجزلوا له العطاء والجوائز والهبات).

والمعروف أن الأعشى کان یفد على بلاط الساسانیین ویمدحهم وینال الجوائز منهم، وروى ابن قتیبة (أن الأعشى کان یفد على کسرى وقد أنشده قوله:

أرقتُ وَمَا هذا السهادُ المؤرقُ   وما بی من سُقْمٍ وَ ما بِی مُعْشَق         

فطلب کسرى أن یترجم له هذا القول، فلما ترجموه قال: إن سَهَرَ مِنْ غیرِ سُقْمٍ ولا عِشْقٍ فَهُوَ لِصٌّ).

وقد أخطأ کسرى فی انتقاده هذا وتعلیله غیر الصحیح، فقد رأى کسرى أن الشاعر إذا سهر فی لیلة وهو غیر مریض وغیر عاشق فهو سارق یتحیَّن الفرص حتى یسرق تحت جنح الظلام. ولم یعلم کسرى أن الشاعر عندما یسهر فی لیلة إنما یسهرُ لنظم شعره، وهذا هو دأب العدید من الشعراء. فالأعشى إنما کان یسهر فی لیله وهو لیس مصابا بالأَرق ولیس بعاشق، إنما کان سهره لنظم شعره ولم ینتبه کسرى إلى هذا الأمر لأنه لم یکن شاعرا.

وقد تأثر الأعشى باللغة الفارسیة للأسباب التی ذکرنا، وقد ألّف أحد المحققین (حسین عبد الباسط) کتابا عن الألفاظ الفارسیة فی شعر الأعشى (ألفاظ فارسیة معربة فی شعر الأعشى)، ومن الکلمات الفارسیة فی شعر الأعشى:(الابریق والارجوان والدهقان والصنج والطنبور)

کما ذکر الأعشى کلمة (دشت) وتعنى السهل فی هذا البیت من أشعاره :

وقد علمت فارس وحمیر والأعراب بالدشت أیَّهم نُزُلا

فأسفار الأعشى إلى إیران أثرت على أشعاره، ولکن الدکتور محمد على آذرشب الأستاذ فی جامعة طهران له رأی آخر فی سبب وجود الکلمات الفارسیة فی شعر الأعشى حیث قال: (کانت عشیرة الأعشى تسکن الجنوب الشرقی من الجزیرة العربیة، بالقرب من الإیرانیین ولذلک فقد کانت لهذه العشیرة ‏وللأعشى بشکل خاص علاقات بإیران و الإیرانیین.

کان أحد الشعراء العرب قبل الإسلام وفى عهد الساسانیین اسمه عدى بن زید وکان یعیش فی العراق وکان (وسیلة ارتباط بین ـ مدینتى - الحیرة والمدائن (عاصمةِ الأکاسرة) لأنه کان یحسن اللغتین العربیة والفارسیة وکان یتولى الشؤون العربیة فی دیوان کسرى برویز.

الحارث الطبیب والخطیب وهو من أهل الطائف وکان (سافر إلى فارس وتعلَّم الطب)، وألقى خطابا مسهبا أمام کسرى عن الأغذیة والأدویة وذکرت فی کتاب (قصص العرب) فی أربع صفحات، وقال له کسرى: (للّه‏ِ درک من أعرابی، لقد أُعطیت علماً وخُصصتَ فطنةً وفهماً).

إیران إبان الدخول فی الإسلام :

إن دخول الإسلام والعرب إلى إیران أثر تأثیرا کبیرا وملموسا فی بنیتها السیاسیة والاجتماعیة والثقافیة وحتى الاقتصادیة، وقد حول ذلک مسیر تاریخ إیران إلى وجهة أخرى. وبعبارة أخرى، کانت هذه الدورة من الدورات القلیلة الانتقالیة فی مسیر تاریخ إیران، الانتقال من العهد القدیم إلى العهد الإسلامی. وعلى الرغم من أن هذین المقطعین لا یمکن فصلهما عن بعض فصلا تاما، ولکن بعد قرنین من النزاع والتلاقی الثقافی، شهدنا منذ بدایة القرن الثالث وما بعدها ظهور ثقافة مرکبة ومشترکة إیرانیة - إسلامیة.

  و حین‌ دخل‌ الإسلام‌ بلاد إیران‌ کانت‌ اللغة‌ الإیرانیة‌ الشائعة‌ هی‌ اللغة‌ " البهلویة‌ " و هی‌ من‌ أهم‌ اللغات‌ الإیرانیة‌ الوسطى‌ التی‌ کان‌ قد تم‌ بها تسجیل‌ الکثیر من‌ الآثار الزردشتیة‌ وتعالیمها، کما تم‌ نقل‌ کتاب‌ " الأفستا" إلى لغتها، ویدل‌ تاریخ‌ اللهجات‌ الإیرانیة‌ على‌ أن‌ اللغة‌ الدریّة‌ وهی‌ اللغة‌ الفارسیة‌ الحدیثة‌ للدور الثالث‌ کانت‌ معروفة‌ فی‌ "المدائن" عند دخول‌ الإسلام‌ إلیها، وهی‌ امتداد للغة‌ البهلویة‌ وأحد مظاهر التفاعل‌ بین‌ اللهجات‌ المتقدمة‌.

وامتدت‌ الفتوحات‌ الإسلامیة‌ إلى‌ بلاد إیران‌، وظهر الإسلام‌ فی‌ صورته‌ العربیة‌ لغة‌ وطبیعة‌ وحکما، وعرض‌ الإسلام‌ على‌ السکان‌ الإیرانیین‌ الدخول‌ إلیه‌، فکان‌ ذلک‌ عاملا فی‌ دخول‌ اللغة‌ العربیة‌ فی‌ صلب‌ اللغة‌ الفارسیة‌ الجدیدة‌ وتغلغلها فیها .

وفی‌ تلک‌ الأدوار کان‌ الإیرانیون‌ یسعون‌ للإحاطة‌ باللغة‌ العربیة‌ لدواع‌ مختلفة‌، وکان‌ لطول‌ مدة‌ السیطرة‌ العربیة‌ وانقطاعِ‌ الفرس‌ عن‌ الاتصال‌ بماضیهم‌، وما أصاب‌ کتبَهم‌ القدیمة‌ من‌ تلف‌ أن‌ أدى‌ کلُّه‌ إلى تعزیز مدى عملِ‌ اللغة‌ العربیة‌ فی‌ اللغة‌ الفارسیة‌، حتى خرجت‌ بها مخرجا آخر تجاوز حدود اللفظ‌، لأن‌ دخول‌َ الکلمات‌ العربیة‌ إلى‌ الفارسیة‌ جرى على‌ أساس‌ الحاجة‌ إلى‌ المعانی‌ کما کان‌ قد حصل‌ من‌ طلب‌ العربیة‌ للفارسیة‌ ودخول‌ الکلمات‌ الفارسیة‌ فی‌ العربیة کذلک.

على أن‌ العامل‌ الأساسی‌ لنزوع‌ الإیرانیین‌ إلى‌ العربیة‌ هو دخولهم‌ فی دین‌ الإسلام‌ وهذا ما سنعرضه‌...

جاء الإسلام‌ إلى‌ إیران‌ وجمیع‌ُ طقوسه‌ وتعالیمه‌ ونصوصه‌ باللغة العربیة‌، وکان‌ التبشیر بالإسلام‌ وباللغة‌ العربیة‌ هو الغایة‌َ الأولى‌ والأخیرة‌ من‌ الفتوحات‌ الإسلامیة‌.

یقول‌ البروفیسور "إدوارد براون‌" : إن‌ الآثار الإیرانیة‌ وحضارتها التاریخیة‌ تعرضت‌ مرتین‌ لحملتین‌ أحدثتا فیها فجوتین‌ عمیقتین‌، أولاهما الحملة‌ التی‌ قام‌ بها الاسکندر المقدونی على‌ إیران‌ والتی‌ انتهت‌ بزوال‌ الإخمینیین، أما ثانیتُهما فهی‌ الحملة‌ التی‌ قام‌ بها الإسلام‌ على‌ إیران‌، و التی‌ لم‌ ینته‌ بها عهد الساسانیین‌ فحسب‌، وإنما أطاحت‌ بالدیانة‌ الزردشتیة‌، ومع‌ أن‌ مدة‌ هذه‌ الفجوة‌ کانت‌ أقصرَ من‌ الفجوة‌ الأولى‌، ولکن‌ تأثیر الإسلام‌ کان‌ عمیقا فی‌ نفوس‌ الإیرانیین‌ وفی‌ أفکارهم‌ ولغتهم‌، لأن‌ الحضارة‌ الیونانیة‌ وطابعها على‌ رأی‌ "نولدکه‌ "(Neldke)لم‌ تستطع‌ أن‌ تتجاوز المظاهر والشکل‌ والقشور من‌ حیاة‌ الإیرانیین‌، أما الشریعة‌ُ الإسلامیة‌ فقد تغلغلت‌  فی‌ ذلک‌ الحین‌ بشکل‌ ملحوظ‌ فی‌ إیران‌.

ویقول‌ " شبلی‌ نعمانی‌ " فی‌ "شعر العجم" : إن‌ الحقیقة‌ هی‌ أن‌ الإسلام‌ یشیع‌ وینتشر فی‌ أیة‌ أمة‌، یشغل‌ الدِّینُ‌ منها کلَّ‌ فراغها، ویحتل‌ جمیع‌ نفوسها، بحیث‌  لا یُبقی‌ مجالا‌  للتفکیر فی‌ شی‌ء آخر من‌ الشؤون‌ المدنیة‌ والاجتماعیة‌ غیر الدِّین‌.

ویقول‌ "ابن‌ خلدون" : إن‌ استعمال‌ اللسان‌ العربی‌ صار من‌ شعائر الإسلام‌، وصار هذا اللسان‌ُ لسانَ‌ الشعوب‌ والأقوام‌ فی‌ جمیع‌ المدن‌ والأمصار، وهذا ما دعا المدرکین‌ من‌ المسلمین‌ الإیرانیین‌ أن‌ یمنحوا الدیانة‌ الإسلامیة‌ کلَّ‌ ما یملکون‌ من‌ جهود للتفقه‌ بها، ودراسة‌ فلسفتها وأهدافها، والحدب‌ على‌ القرآن‌ الکریم‌ وتتبع‌ تفاسیره‌، وما تفیض‌ به‌ کتب‌ السیرة‌، وکتب‌ الحدیث‌ والأخبار والروایة‌، ولمَّا کانت‌ مثلُ‌ هذه‌ العنایة‌ بالدین‌ لا تتم‌ على وجوهها الکاملة‌ من‌ غیر الإحاطة‌ باللغة‌ العربیة‌ وقواعدها، فقد أقبل‌ الکثیر من‌ الإیرانیین‌ وأولادِهم‌ وأحفادهم‌ من‌ الداخلین‌ فی‌ الإسلام‌ مباشرة‌ أو من‌ الموالی‌ على‌ دراسة‌ اللغة‌ العربیة‌ والنصوص‌ الدینیة‌ ومتطلبات‌ البلاغة‌، حتى‌ لقد نبغ‌ منهم‌ أئمةٌ‌ وعلماء من أمثال أبی‌ حنیفة‌ النعمان‌ بن‌ ثابت‌ فی‌ الفقه‌، والبخاری‌ فی‌ الحدیث‌، والکسائی‌ وسیبویه‌ والفراء والأخفش‌ فی‌ النحو، وأبی‌ عبیدة‌ معمر بن‌ المثنی‌ فی‌ اللغة‌ والأدب‌ وغیرِهم‌ ممن‌ تصدوا لدراسة‌ الدین‌ والأدب‌ فی‌ القرنین‌ الأول‌ والثانی‌, أما الذین‌ نبغوا بعد ذلک‌ من‌ الموالی‌ أصلا أو الداخلین‌ فی‌ الإسلام‌ مباشرة‌ أو انتقالا عن‌ آبائهم‌، فقد کانوا کثیرین‌ جدا، و عن‌ طریق‌ هؤلاء وأمثالهم‌ انتقلت‌ نصوص‌ الدیانة‌ وشروحها وتفاسیرها وإعرابها وقواعد اللغة‌ وعروض‌ الشعر إلى‌ اللغة‌ الفارسیة وآدابها‌، فکان‌ لها شأنها فی‌ تطویر اللغة‌ الدریّة‌ الفارسیة‌، ونسیانِ‌ أو تناسی‌ عدد غیر قلیل‌ من‌ الکلمات‌ الفارسیة‌، بل‌ اختفائِها نهائیا من‌ القوامیس‌ الفارسیة‌ وحلولِ‌ الکلمات‌ العربیة‌ محلها، وکان‌ الاهتمام‌ باللغة‌ العربیة‌ من‌ الإیرانیین‌ قد بلغ‌ القمة‌ منذ القرن‌ الثانی‌ الهجری‌، فما بعد حتى‌ أُلِّفت‌ عدة‌ قوامیس‌َ للغة‌ العربیة‌ باللغة‌ الفارسیة‌.

لقد کان لحضور المسلمین فی إیران أکبرَ الأثر على امتداد تاریخ إیران. فعرب خراسان، مثلا، اصطبغوا بالصبغة الإیرانیة إلى حد کبیر، کالزواج من الإیرانیات، والاحتفال بالنیروز وبالخریف، وتعلموا الفارسیة فهما وتکلما، إن استعمال العرب اللغة الفارسیة فی تعاملهم مع الإیرانیین یعتبر من أسباب انتشار هذه اللغة فیما وراء النهر. وکانت الثقافةُ الفارسیة الشعبیة أبعدَ تأثیراً فی المحیط العربی لهذا العصر، فقد دخل الفرس فی الإسلام واقتبس العرب کثیراً من أسالیبهم فی المطعم والملبس وبناء القصور وتنظیم إدارة الدولة والشؤون الدیوانیة والإداریة وترتیب الخدم والحشم، وآداب السلوک بین أیدی الملوک والرؤساء، وکان والرؤساء العرب یمیلون إلى طراز حیاة الأشراف الإیرانیین، وکانوا أحیانا یرجحونه على عاداتهم.

 إن قابلیة الاقتباس الثقافی لم تکن من طرف واحد فقط، فالإیرانیون، على الرغم من محافظتهم على اعتقاداتهم ورسومهم القدیمة، أخذوا من العرب بعض عناصر ثقافتهم، کاللغة العربیة وأصول الدین التی کان العرب حملتَها، وتأثرت اللغة الفارسیة تأثرا کبیرا باللغة العربیة التی قامت ‏بدور مهم فی المحافظة على وحدة الأمة.

 لقد قام الإیرانیون بعد إسلامهم بدور کبیر وأساسی فی خدمة وإغناء الثقافة الإسلامیة وعلومها. وهم، بحبهم الشدید للدین الجدید وتعلقهم به فاقوا العرب على کثیر من الأصعدة. إنهم، بصفتهم حلقة وسطى، جدُّوا فی إثبات مقولة أن الإسلام إنما جاء للبشریة جمعاء ولم یختص بالعنصر العربی فقط، فأوجدوا الانسجام بین الفکر الإیرانی والفکر الإسلامی، وکان لهم دور بارز فی الارتقاء بهما، وعقدوا الأواصر بین الماضی القدیم والدین الجدید. واستنادا إلى نظرة الإسلام المنافیة للطبقیة، ولخروج العلم من احتکار طبقة معینة، أصبحوا بعد قرون رواد الثقافة الإسلامیة، تلک الثقافة التی وإن ترعرعت فی أحضان الإسلام، إلا أنها لم تکن مقترنة بالعرب وحدهم.

و قد کان لدراسة اللغة العربیة و أدبها شأن عظیم فی إیران منذ العصور الأولى للإسلام لکونها لغة الدین ولغة الدولة. وکانت اللغة العربیة تُدرَّس فی مختلف المستویات من الکُتَّاب إلى المدارس العلیا وکان یهتم بها طلبة علوم الدین المرشحون للمناصب الحکومیة من الکُتاب والعمال وکان الکُتاب فی الغالب على جانب کبیر من الثقافة الأدبیة العربیة بمقتضی مهنتهم .

وکان للأدب العربی مرکزان هامان فی إیران وهما نیشابور وری وکانت الری مقر البویهیین ووزرائهم المشهود لهم بالبراعة فی الأدب العربی وقد نشأ فی عصر الصاحب بن عباد المعروف بولائه للعرب والأدب العربی جمعٌ کبیر من الشعراء عقدَ لهم الثعالبی فصلاً خاصاً فی یتیمته. وکذلک نیشابور أنجبت کثیراً من الشعراء والأدباء ربما یفوق عددُهم شعراءَ الری وأدباءهم وفیهم الهمدانی. ولم یکن إنتاج الأدب فی نیشابور مقصوراً على أهل البلد فقط، فقد کان للقرى التابعة لهم أدباؤها وشعراؤها ممن ذکرهم الثعالبی فی کتابه یتیمة الدهر و التتمة.

تأثیر اللغة العربیة على اللغة الفارسیة :

إن انضواء إیران تحت لواء الإسلام وتحررَها من العهد الساسانی، وتحولَ هذه البلاد العریضة الواسعة من عباده النار والخرافات إلى عباده الله، قد فجَّر فی الإیرانیین طاقات علمیةً وفکریة هائلة، ووجدوا أنفسهم منجذبین إلى هذا الدین الجدید، فأقبلوا علیه بشوق ولهفة، وشعروا بأنه الفجر الذی کانوا ینتظرون طلوعه والأمل الذی یحقق طموحاتهم فی حیاة حرة کریمة. وکان تهافتهم على تعلم العربیة والقرآن بشکل مثیر للانتباه، حتى أصبح الکثیر من الإیرانیین من أکابر علماء العربیة والأدب العربی والفقه والتفسیر.

وکان من نتیجة ذلک أن أقصیت الفارسیة البهلویة المعقدة، وظهرت إلى الوجود لغة جدیدة متأثرة بالعربیة والإسلام وتحمل الکثیر من المفردات العربیة والمصطلحات الإسلامیة، وهی اللغة الفارسیة الدریة التی سبق أن أشرنا إلیها. وقد دخلت تلک المفردات العربیة بشکل تدریجی، لاسیما وأن اللغة القدیمة کانت عاجزة عن تلبیة الحاجات الجدیدة التی ولدت بفعل الإسلام، وقاصرة عن التعبیر عن الأفکار المستمدة من هذا الدین الإلهی. وقد قَوِیت الفارسیة نتیجة لذلک وأصبحت أکثر عالمیه. «فالعربیة قد أغنت الفارسیة إغناء کثیراً مما جعلها قادرة على إنشاء أدب متفتح وخصوصاً فی الشعر. فقد بلغ الشعر الفارسی أوج جماله و روعتِه فی أواخر القرون الوسطى. و سلکت الفارسیة الجدیدة سلوکاً کان یأخذ بزمامه جماعة من الفرس المسلمین الماهرین بالعربیة قبل أن یدخلوا حلبة الأدب الفارسی الجدید» (الإسلام وإیران ص 101).

  ولم یقتصر الأمر على المفردات العربیة، بل دخلت إلى الفارسیة حتى قواعد العربیة کالجمع والتثنیة وعلامة التأنیث ومطابقة الصفة للموصوف والقواعد الصرفیة ونظام العروض العربی وبعض الأوزان الشعریة.

 ولابد من التذکیر بأن بعض المفردات والمصطلحات العربیة قد دخلت إلى الفارسیة بعد أن أُجریت علیها بعض التغییرات والتعدیلات التی صاغتها بما یتلاءم وقواعد الفارسیة. فمثلاً قد ترکت کافة مخارج الحروف العربیة عدا تلک التی تتشابه مع مخارج الحروف الفارسیة. کما حذفت أجزاء من أوائل وأواخر بعض المفردات، فأصبحت لا تؤدی المعنى الذی لها فی العربیة. وتحول بعض الأفعال إلى صفات وأسماء، و عوملت بعض صیغ الجمع وکأنها کلمات مفردة.

 وکان نفوذ الکلمات العربیة إلى الفارسیة قد تم فی البدایة فی صورتین :

 1- عندما تکون المفردة العربیة أبسط من الفارسیة أو أسهل منها، أو عندما یکون استعمالها فی الفارسیة سبباً من أسباب تطویرها وازدهارها.

 2- عندما لا یوجد للمفردة العربیة مفردة تقابلها فی الفارسیة. ویشمل هذا النوع المفردات والمصطلحات الدینیة، وبعض المصطلحات السیاسیة والعلمیة.

ویبدو أن کافه المفردات العربیة التی استخدمت فی شعر القرن الرابع الهجری، هی من نوع المفردات التی نفذت إلى الفارسیة فی أواخر القرن الثالث، غیر أنها کانت أکثر استعمالاً فی الشعر منها فی لغة النثر والمخاطبة. «و منذ أواخر القرن الهجری الرابع حینما انتشرت الثقافة الإسلامیة وتأسست لذلک مدارس فی مختلف نقاط إیران، وغلبت الدیانة الإسلامیة على سائر الأدیان، واجهت مقاومة الزردشتیین فی إیران هزیمة مصیریه نهائیه، وبدأت تتجلى الثقافة الفارسیة بالصبغة الإسلامیة، و تأسست أسس التعلیم على الأدب العربی والدین الإسلامی.. حینذاک أکثر الکتاب والشعراء من نقل الألفاظ العربیة، وقللوا من الکلمات والأمثال والحکم السابقة فی النثر والشعر. ونحن نرى أن حِکَم بزرجمهر والأفستا و زردشت ترد فی شعر الفردوسی والدقیقی وغیرهما من شعراء العهد السامانی وأوائل العهد العزنوی أکثرَ منها فی شعر العنصری والمنوچهری فی القرن الرابع وأوائل القرن الهجری الخامس» (الإسلام وإیران ص 91).

ومنذ القرن الهجری السادس ازداد التلاصق بین اللغتین الفارسیة والعربیة وکَثُر استعمال المفردات والمصطلحات العربیة فی النثر، فضلاً عن تداولها بین الشعراء. بل ودخلت فی هذه الفترة حتى المفردات والعبارات العربیة التی لا یبدو دخولها ضروریاً ولم تستدع الحاجة إلیها.

ودفع التأثر بالعربیة بعض الإیرانیین القدماء إلى کتابة مؤلفاتهم بالعربیة و من هؤلاء نذکر :

الصاحب بن عباد (توفی 385 هـ) من مدینه طالقان الإیرانیة، وأصبح وزیراً لمؤید الدولة البویهی ومن ثم أخیه فخر الدولة. وکان یکرم الشعراء والکتاب ویهتم بالأدب العربی. ومن أهم آثاره بالعربیة کتاب «المحیط فی اللغة»..

بدیع الزمان الهمدانی398 هـ) ولد بهمدان وانتقل إلى خراسان وجرجان. له بالعربیة کتابه «المقامات» و «الرسائل»..

ابن مسکویه421 هـ) مفکر أدیب وکان ذا نفوذ عظیم فی البلاط البویهی. له «تجارب الأمم» و «تهذیب الأخلاق»..

أبو ریحان البیرونی440 هـ) عالم إیرانی شهیر برز فی مختلف العلوم والتاریخ والأدب. ومن مؤلفاته «الآثار الباقیة من القرون الخالیة» و«القانون المسعودی فی الهیئة والنجوم»..

ابن سینا428 هـ) من مشاهیر إیران ومفاخرها. ولد فی بخارى وتوفی فی همدان. برع فی الطب والنجوم والریاضیات والحکمة والمنطق. من مؤلفاته : «القانون فی الطب» و«الشفاء» و«الإشارات والتنبیهات» و«النجاة». و له فی الشعر نفس طیب، واشتُهر بقصیدة نظمها حول النفس مطلعها:

هبطت إلیک من المحل الأرفع      ورقاءٌ  ذات   تعزز   و   تمنع

محجوبةٌ عن مُقلة کلِّ عارف          وهْی التی سَفَرَتْ ولم تَتَبَرْقع

ولم ینفذ من اللغة العربیة إلى الفارسیة مفرداتها ومصطلحاتها فحسب، بل نفذ الخط العربی أیضا. فقد وجد الإیرانیون أن الخط العربی أسهل بکثیر من الخط البهلوی، وأنه یمتلک القدرة للتعبیر عن لغتهم بجدارة.

تأثیر اللغة الفارسیة على اللغة العربیة :

یجب أن نعلم أنه لا توجد فی العالم لغةٌ خالصة کما یتصور البعض. فاللغة الحیة تؤثر وتتأثر، تعطی وتأخذ، وتترک بصماتها على اللغات، وتترک اللغات الأخرى بصماتِها علیها. ویبدو هذا التأثیر المتبادل جلیاً بین اللغتین العربیة والفارسیة.

ویبدی أدی شیر (رئیس أساقفة الکنائس الکلدانیة) فی کتابه «الألفاظ الفارسیة المعربة» دهشته لنفوذ الفارسیة إلى هذا الحد فی اللغة العربیة، رغم أن الفارسیة من فصیلة اللغات الآریة، فی حین لم تؤثر فی العربیة لغات سامیة من فصیلة العربیة نفسها کالسریانیة والرومیة والقبطیة والحبشیة. و الارتباط اللغوی کما نعرف بین اللغات ذات الأصل الواحد أسهل من اللغات ذات الأصول البعیدة.

ولیس هناک من سبب مقنع لتفسیر هذه الظاهرة سوى أن الإسلام قد قارب بین اللغتین وعمل على إحداث هذا التأثیر المتبادل العجیب.

انتقال المفردات :

ونستطیع أن نتبیّن من هذه الآثار، نفوذ المفردات الفارسیة إلى متن العربیّة منذ العصر الجاهلی، بل منذ أن اتصل الفرس بالسامیین فی عصور سحیقة موغلة فی القدم، فقد نُقلت إلى العربیّة فی العصر الجاهلی الکثیر من الألفاظ الفارسیة بسبب العامل التجاری خاصة، وتتصل الألفاظ التی نقلها العرب إلى لغتهم ببعض ما کانوا یستجلبونه من الأشیاء التی لم تکن عندهم، وببعض ما کانوا یشاهدونه فی بلاد فارس ممّا لا عهد لهم به، کألفاظ المسک والمرجان وإقلید کما نُقلت وعرِّبت أسماء بعض الأطعمة، کالفالوذج، والألبسة کالدیباج، والإستبرق والسروال، وغیرها، وذکر طائفة منها، الثعالبی فی کتابه (فقه اللغة وأسرار العربیّة).

واشتدّ النقل من الفارسیة بعد أن انضمَّت إیران إلى الدولة الإسلامیة إثر الفتح الإسلامی، وعندها تهیّأت سُبُل الارتباط بأوسع أشکالها، وتسبب عن ذلک نفوذ الألفاظ الفارسیّة بصورة ملحوظة إلى البلاد العربیة الإسلامیة.

وروى بعض المؤرخین وعلماء العربیة؛ أنّ الألفاظ الفارسیة جرت على لسان النبی الأکرم (ص) عند حدیثه إلى بعض الفرس.

وعندما حلّ العصر العبّاسی اشتد نفوذ الفارسیة إلى جانب نفوذ الفرس الذین ساهموا بجد فی قیام الدولة العباسیة وتوطید أسباب الحکم لها على ید أمثال أبی مسلم الخراسانی وآل برمک وآل سهل بن هارون وغیرهم.

کما کان لعامل الترجمة من الفارسیة أعظم الأثر فی نقل مؤثرات اللغة الفارسیة إلى العربیّة، فقد نقل ابن المقفّع عدداً من الکتب الفارسیة إلى العربیة أمثال : آیین نامه، خداى نامه، وکتاب کلیلة ودمنة، کما ترجم البلاذری کتاب (عهد أردشیر)، وکتباً أخرى.

وقد تناول القدامى والمحدّثون من علماء العربیة والفارسیة أبعاد هذا التأثیر فی دراساتهم تحت عنوان (التعریب) وسوف أشیر فقط إلى أهم کتب المعربات دون الخوض فی قضیة المعرب لأنه باب واسع یحتاج إلى محاضرات لاستیفاء حقه من البحث.

وأول من وضع کتاباً مستقلاً فی المفردات الفارسیة التی دخلت العربیة هو أبو منصور موهوب بن أحمد بن محمد بن الخضر الأهوازی المعروف بالجوالیقی. وهو من مفکری القرن السادس الهجری، وقد فرغ من کتابه «المعرب من الکلام الأعجمی» فی عام 594 هـ ویحتوی هذا الکتاب على 700 مفردة بعضها سریانی ونبطی وبربری وقبطی وحبشی، إلا أن أکثرها فارسیة. وقد استشهد الجوالیقی لأغلب هذه الکلمات بالشعر أو الحدیث.

وهناک أیضا کتاب «شفاء الغلیل» لشیخ الإسلام شهاب الدین أحمد الخفاجی الکوفی الذی کان یعیش فی القرن 11 هـ.. و لا یختلف عن معرب الجوالیقی إلا فی إضافة بعض المفردات الفارسیة العامیة التی وردت العربیة فی العصر العباسی.

والکتاب الثالث هو «الألفاظ الفارسیة المعربة» تألیف أدی شیر رئیس أساقفة الکنائس الکلدانیة. طبع هذا الکتاب فی بیروت عام 1980م. ورغم أنه یحتوی على مفردات أکثر من الکتابین السالفین لکنه یعانی من أخطاء کثیرة. وللمفکر العربی أحمد تیمور ملاحظات قیمه حول المفردات الفارسیة المندمجة باللغة العربیة، وقد وردت فی سلسلة من المقالات نشرتها مجله «المجتمع العلمی» بدمشق عام 1932م تحت عنوان «الألفاظ العباسیة». ولبعض المستشرقین مقالات حول المفردات الفارسیة المعربة مثل ما ورد فی المستدرک لدوزی.

ونشاهد فی کل تلک الکتب والمقالات خللاً واضحاً، فلم تسجل هذه الکتب الثلاثة المذکورة أیا من الاصطلاحات الطبیة والصیدلیة والمعماریة والموسیقیة المهمة. وکتاب «المعرب» للجوالیقی لم یدرج المفردات الأجنبیة التی انتقلت إلى العربیة فی العصر العباسی. وفضلاً عن ذلک فإن عدم تبحر هؤلاء باللغة الفارسیة قد أوقعهم فی‌ أخطاء کثیرة لم تفارق حتى الفیروزآبادی مؤلف «معجم القاموس المحیط» رغم أنه من أصل إیرانی.

 وظهر فی عام 1968 معجم بالمفردات المعربة بعنوان «واژه‌های فارسی در زبان عربی» أی «المفردات الفارسیة فی اللغة العربیة» لمحمد علی الشوشتری. وبعد أوسع معجم ظهر حتى الیوم فی هذا المضمار. ویضم ما یربو على 2800 مفردة. وهناک شک فی أن تکون کافة المفردات التی أوردها ذات أصل فارسی لاستناده الضعیف أحیانا أو لعدم إدلائه بدلیل أو لاعتماده على الحدس والظن. 

 

من القواسم المشترکة بین الأدبین العربی والفارسی :

فالقواسم المشترکة بین الأدبین العربی والفارسی إنما انبثقت من التمازج المشترک بین الشعبین العربی والإیرانی منذ العصور التاریخیة ثمَّ ازدادت إحکاماً وارتقاء حضاریاً بعد الإسلام, إذ دخل أبناء إیران فیه طوعاً وإرادة ورغبة؛ وانصهروا فی بوتقة تعالیمه ومبادئه... وعملوا على نشرها...

ولما کانت العربیة لغة القرآن والدین الجدید الذی اعتنقوه أقبلوا على تعلّمها وإتقانها کأهلها. وقد تضافر إلى هذا رغبة علمیة جامحة وملحة فی خدمة الحضارة الإسلامیة... صار کثیر منهم یتقن اللسانین حدیثاً وکتابة. ومن ثمَّ أخذوا ینقلون بوساطة اللغة العربیة کثیراً من معارفهم القدیمة المکتوبة بلغاتها الأصلیة؛ فی التاریخ والفن والطب والکیمیاء والفلک واللغة والحساب والأدب... وقد شارکهم فی هذا عدد من علماء العرب والبلدان المفتوحة الأخرى...

وحینما کانت القواسم المشترکة بین الأدبین العربی والفارسی تزداد اتساعاً وتنوعاً کانت تتخذ لنفسها أنماطاً عدة عب‍ّرت عنها المصادر کالترجمة والتألیف الأدبی والبلاغی...

إنَّ الحدیث عن هذه الأنماط کلها یحتاج إلى مجلدات کثیرة, علماً أن بعض الدارسین سبق إلى ذکر نتف منها کما نلمسه عند محمد غنیمی هلال الذی اتکأ علیه کل من جاء بعده.

ولعل هذا ینقلنا إلى حرکة الترجمة وأثرها فی إطلاق تفاعل أدبی بین العرب والإیرانیین لا یضاهیه فی عناصر الالتقاء ما نجده عند غیرهم, کما وقع فی کتاب (کلیلة ودمنة) ورباعیات الخیام والمقامات, ممَّا اخترناه. ولهذا عقد ابن خلدون فی مقدمته فصلاً عن "حملة العلم فی الإسلام" فوجد أکثرهم من الإیرانیین.

ومن هنا نتوقف عند القواسم المشترکة اللغویة والفنیة فی الأدبین کالألفاظ والمصطلحات والأسالیب والاقتباس الحرفی والأوزان والقافیة والقصة... فکلها مثلت ملامح مشترکة فی الأدب العربی والإیرانی. وهی الملامح التی تحققت فی موضوعات تعاور علیها الأدیان, وکیف تغیّرت وظائفها فی بعض الاتجاهات الأدبیة, کما نجده فی قصص الحب العذری؛ ولا سیما حکایة لیلى والمجنون, وموضوع وصف الأطلال والممالک الزائلة.

 

الترجمة والتألیف:

لیس المقصود فی هذا المقام أن نتحدث عن الترجمة باعتبارها تعنی نقل الکلام من لغة إلى أخرى؛ أو أن اللغة الأقوى تؤثر فی الأضعف... وإنما المقصود ما أنتجته الترجمة من تکوین قواسم مشترکة عدیدة بین العرب والإیرانیین على الصعید الاجتماعی والسیاسی والثقافی والأدبی... وقد حمل أعباء ذلک کلٌّ من أبناء الشعبین على السواء, فأکدوا عظمة التفاعل المتبادل بینهم وأتاحوا للأدباء والباحثین والشعراء الاطلاع على ثقافة الشعبین؛ فازدادت إبداعاتهم غنىً وارتقاء... وربَّما أحدثت بعض الکتب المترجمة حرکة أدبیة عظیمة الأشکال والأفکار والموضوعات والمؤلفات, علماً أن کثیراً من الأدباء والمؤرخین والفقهاء واللغویین صاروا من أصحاب اللسانین العربی والفارسی, ألفوا فیهما ونظموا الأشعار بمثل ما ترجموا منهما... فابن سینا ـ مثلاً ـ ألّف کتباً بالعربیة منها (الشفاء والقانون والإشارات) وکتباً بالفارسیة منها (دانشنامه علائی) وله شعر عربی کقصیدة (النفس) التی أشرنا إلیها واثنتان وعشرون قطعة من الشعر الفارسی... وأبو الریحان البیرونی کتب نسختین من کتابه (التفهیم لأوائل صناعة التنجیم) واحدة بالعربیة والأخرى بالفارسیة... أمَّا الشاعر الصوفی الشهیر سعدی الشیرازی (ت 691هـ) فله أشعار بالفارسیة, وقصائد بالعربیة منها قصیدته فی رثاء بغداد على إثر تخریبها بید المغول سنة (656هـ) :

حبست بجفنی المدامع لا تجری‏   فلما طغى الماء استطال على السکر

       نسیم  صبا بغداد  بعد خرابها‏        تمنیت لـو کانت تمر على  قبری‏

لأن خراب النفس عند أولی النهى       أحب له من عیش منقبض الصـدر

وإذا کنا سنأتی على ذکر عدد آخر فی الأشکال الأدبیة المشترکة بین الأدبین العربی والفارسی فإننا سنشیر ـ بإیجاز ـ إلى کتابین أحدثا حرکة التقاء کبرى بینهما وهما کتاب (کلیلة ودمنة) لعبد الله بن المقفع (106ـ 142ه) ورباعیات الخیّام؛ لعمر الخیام, وکلاهما إیرانیان من أصحاب اللسانین.

أمَّا (کلیلة ودمنة) فهو أشهر الکتب التی ترجمها ابن المقفع سنة (133هـ) وکان رأس المترجمین العشرة؛ فضلاً عن أنه ألف فی العربیة عدداً من الکتب مثل (الأدب الصغیر, والأدب الکبیر, والیتیمة فی الرسائل) کما ترجم من الفارسیة عدداً آخر لم یصل إلینا منها شیء حتَّى الآن, ومنها (خُدای نامه فی السِّیَر, وآیین نامه: القواعد والرسوم, والتاج فی سیرة أنو شروان).

ویعد کتاب (کلیلة ودمنة) أحد الکتب التی قرّبت بین الأدبین العربی والفارسی فی الوقت الذی أحدث فیهما حرکة فنیة وفکریة... وکان ابن المقفع قد ترجمه عن الفارسیة القدیمة (الفهلویة) التی نُقل إلیها من اللغة الهندیة؛ ولما ضاع الأصل الفارسی والهندی صارت الترجمة العربیة أصلاً ولا سیما أن ابن المقفع أضاف إلیها بعض الأبواب..., وأشهر من ترجمها بعد ذلک إلى الفارسیة أبو المعالی نصر الله (سنة 539هـ) ثمَّ ترجمت غیر مرّة إلى الفارسیة وغیرها من اللغات العالمیة.

وإذا کانت قصص مشهد الحیوان معروفة فی الشعر الجاهلی فإن السرد القصصی لکلیلة ودمنة یختلف کل الاختلاف عمَّا هو فی مشاهد الحیوان تلک, فضلاً عن أن ابن المقفع تصرّف فی أسلوب السرد ومعانیه بما یتوافق والذوق العربی...

ومن ثمَّ فإن کثیراً من الأدباء واللغویین أخذوا ینقلون منها حکایات وأمثالاً کما نجده فی (عیون الأخبار) لابن قتیبة, أو یؤلفون على منوالها کما حُکی عن کتاب (القائف) للمعری الذی ما زال مفقوداً, وکتاب ابن الهبّاریة فی الشعر (الصادح والباغم) الذی طُبع مرات عدة, وغیرهما.

وإذا کان الدکتور طه حسین قد أعجب بجودة عبارات کلیلة ودمنة؛ فإن کثیراً من الأدباء احتذوا ابن المقفع فی الکتابة والأسالیب وغزارة المعانی, واقتباس الأمثال والحکم من أ فواه البهائم والطیر ومن ثمَّ نسجها فی أشکال شعریة ونثریة... فأبان بن عبد الحمید اللاحقی نظم کلیلة ودمنة شعراً-  ولکن منظومته ضاعت- ونظمها عدد آخر مثل سهل بن نوبخت عام (165هـ).

ولم تقتصر العلاقة بین الأدبین العربی والفارسی على الأدب القدیم وإنما امتدت إلى الأدب الحدیث. وکان أنوار سهیلی قد ترجم (کلیلة ودمنة) إلى الفارسیة, ومن ثمَّ ترجمت إلى الفرنسیة فتأثر بها لافونتین (1621-1695م) وحاکاها, ثمَّ تأثر الأدب العربی الحدیث بها, إذ ترجمها من العرب المحدثین محمد عثمان جلال (ت 1898م)؛ فقد ضمّ کتابه (العیون الیواقظ فی الحکم والأمثال والمواعظ) کثیراً من حکایاتها وأفکارها..., واتسمت حکایاته بالإیجاز واستخدام بعض الألفاظ العامیة فضلاً عن تأثره بحکایات لافونتین... ومن أبرز التقاطع بین حکایات محمد عثمان جلال والشعر الفارسی أنه نظمها على فن المزدوج/المثنوی عند الإیرانیین؛ فی وحدة القافیة بین البیتین دون التزامها فی القصیدة کلها کما فی قصة (الثعلب مقطوع الذنب).

وفی هذا المقام لا ننسى أن نشیر إلى أمیر الشعراء أحمد شوقی الذی کتب خمسین قطعة على لسان الحیوان تؤکد تأثره بحکایات (کلیلة ودمنة) وأفکارها کقصیدته (الثعلب والدیک), ومنها تظاهرُ الثعلب بالتقوى والصلاح, وتخلّیه عن کل مکائده وفتکه بالطیور... وإذا کانت الخرافات والأساطیر إحدى نقاط الالتقاء بین العرب والإیرانیین فإن کلیلة ودمنة جمعت هذا إلى جوانب أخرى.

ولیس هناک کتاب یتفوق على (کلیلة ودمنة) إلا رباعیات الخیام لأبی الفتح غیاث الدین عمر بن إبراهیم الخیام النیسابوری (430-526ه) التی نظمها بالفارسیة, فضلاً عمَّا قیل: إنَّ له أشعاراً حسنة بالعربیة والفارسیة؛ وکذلک کتب بالعربیة (مقالة فی الجبر والمقابلة) و(رسالة فی الوجود) وغیرها؛ فهو أحد أصحاب اللسانین...

ولعل مقام البحث ومنهجه یتأبّى عن الإفاضة برباعیات الخیام وترجماتها؛ وما قیل فی شأنها وشأن صاحبها, فقد تکفلت فیه دراسات شتى شرقاً وغرباً... ولکننا نتوقف عند قیمة الرباعیات باعتبار ما انتهت إلیه من بناء علاقة کبرى بین الأدب الفارسی والأدب العربی ولا سیما الحدیث.

وإذا کان کتاب (جَهار مقاله) للعروضی السمرقندی أقدم وثیقة تاریخیة عُنیت بالخیام وفلسفته وطبه وفلکه فإن صاحب حواشی ذلک الکتاب قد أثبت رباعیة للخیّام, کما أثبت کتاب (فردوس التواریخ) رباعیة لا بأس بها...

ثمَّ وثّق المحققون له رباعیات تراوحت بین (16 و56) وربَّما زاد عددها, فاشتهرت به کما اشتهر بها فأضیفت إلیه (رباعیات الخیام) علماً أن فن الرباعیات معروف منذ أواخر القرن الثالث الهجری لدى الشعراء الإیرانیین, ونظم علیه ـ مثلاً ـ شهید البلخی (ت 325ه) والرودکی السمرقند (ت 329ه) والدقیق الطوسی (ت 368ه) وغیرهم.

ولعل التقاء الرباعیات بفنون عربیة کالمشطرات والمربعات والمخمسات لم یکن عرضاً علماً أنها نظمت على وزن الهزج وغیره... وإن تفردت عنها بتکرار المعانی وتفتیق الأفکار... أمَّا التقاؤها بالأدب العربی الحدیث فقد کان معنیاً؛ إذ أحدثت الرباعیات نشاطاً أدبیاً وفکریاً ونفسیاً عظیماً, فی الوقت الذی دلت على نزوع عقلی امتزج بحس مرهف, وبعاطفة شفافة فی معالجتها للبحث عن سر الوجود: الحیاة/الموت.

ولهذا فإن ترجماتها العربیة زادت على خمس عشرة ترجمة منذ ترجمة ودیع البستانی لها سنة (1912م) عن الترجمة الإنکلیزیة التی قام بها فیتز جیرالد عن الفارسیة؛ سواء کانت ترجمة شعریة أم نثریة؛ فضلاً عن دراسات کثیرة وأبحاث أکثر عدداً. وإذا کان البستانی قد أحال الرباعیة إلى سباعیة فإن ترجمته دفعت من یتقن الفارسیة إلى ترجمتها عنها مباشرة کما دفعت الناس إلى تعلم الفارسیة لینقلوا الرباعیات عنها کما حدث مع الشاعر أحمد رامی...

ولا مراء فی أن ترجمة أحمد الصافی النّجفی تتمیز بشفافیة عالیة سکب فیها روحه ورؤاه؛ فقرَّب الرباعیات إلى الذوق العربی, وما سبقه فی هذا إلا أحمد رامی الذی کان یقع تحت تأثیر أحزانٍ وهموم لفقده أحد ذویه حین ترجمها سنة (1924م).... دون أن ننسى صوت أم کلثوم الذی أشاع بین العامة عدداً من الرباعیات من ترجمة أحمد رامی.

ولا نرتاب لحظة واحدة فی أن فلسفة الخیام فی الرباعیات تتقاطع فی بعض ملامح منها بما نجده عند الشاعر المعری؛ ولا سیما ما یدور حول مفهوم الوجود ودورة الحیاة؛ فالإنسان من تراب وسیعود إلیه, أو حول مبدأ الشک والیقین... ویبدو أن هذا کله امتد إلى شعر إیلیا أبی ماضی ولا سیما قصیدته (الطلاسم) التی أنشدها بعد أن اطلع على ترجمة فیتز جیرالد للرباعیات, ومنها:

جئت لا أعلم من أین؛ ولکنی أتیت

ولقد أبصرت قدّامی طریقاً فمشیت

وسأبقى ماشیاً إنْ شئت هذا أم أبیت

کیف جئت؟ کیف أبصرت طریقی؟

                              لست أدری.

ولما انطلق الخیام من المبدأ المادی باعتباره شرطاً لوجود العالم وهو بخلاف الموجود الأزلی القدیم رأینا إیلیا أبا ماضی یحذو حذوه فی غیر ما مکان من قصیدته السابقة.

ولم یقتصر الأمر على المعری وأبی ماضی بل امتد أیضاً إلى جماعة الدیوان کعباس محمود العقاد (1889-1984م) الذی بدأ أولى مقالاته عن الرباعیات سنة (1908م) وأتبعها بدراسات أخرى فضلاً عن معارضته إیاه برباعیات أخرى؛ وعبد الرحمن شکری (1886-1958م) الذی ترجم ثلاث رباعیات وکتب عنها؛ وإبراهیم عبد القادر المازنی (1890-1949م) الذی کان أکثر تأثراً بالرباعیات من صاحبیه, وردَّ عن الخیام تهمة النزعة الأبیقوریة ونزعة التصوف.

ولعل ما أرسته رباعیات الخیّام من قواسم مشترکة بین الأدبین العربی والفارسی فناً وأسلوباً, فکراً ونقداً یدفع بنا إلى إحیاء مؤسسات مشترکة بین العرب والإیرانیین لترجمة آدابهما وتراثهما ومؤلفاتهما المختلفة فی کل اتجاه... فلماذا لا نجدّد روح (بیت الحکمة) الذی أنشئ فی العصر العباسی فی بغداد؟!!

ونکتفی بما أشرنا إلیه دون أن ننسى عوامل الالتقاء الأخرى التی أدت ازدیاد التقارب بین العرب والإیرانیین, وتمازجهما فی الحیاة والفکر... ویعد الجاحظ (ت 255ه) أحد الأدباء الذین مارسوا ذلک قولاً وفعلاً... فلما أهدى کتابه (الحیوان) إلى الوزیر ابن الزیات أهدى (البیان والتبیین) إلى قاضی القضاة ابن أبی دؤاد, وکتاب (الزرع والنخیل) إلى إبراهیم بن العباس الصولی...

ومن یقرأ کتابه (البخلاء) الذی قدمه إلى أحد الأعیان یجد تمازجاً حضاریاً فکریاً واجتماعیاً مدهشاً سیق بأسلوب أدبی طریف لکل من بخلاء العرب والفرس.

وفی نهایة هذا الاتجاه من الترجمة والتألیف لا یمکننا أن نغفل التنویه بفضل المقامات الأدبیة التی نشأت عند العرب وأبدعها بدیع الزمان الهمذانی (ت 398ه) وأبی محمد القاسم بن علی الحریری (446-516ه) ثمَّ انتقلت إلى الأدب الفارسی على ید القاضی أبی بکر حمید الدین عمر بن محمود البلخی (ت 559ه). وقلَّد فی مقاماته المقامات العربیة أسلوباً ومادة؛ وإن ظهر فیها تأثیر الروح الفارسیة کالتفنن فی الأسالیب, وسمیت بأسماء بعض مناطق فارس کالمقامة البلخیة, والسجستانیة, والأذربیجانیة والجرجانیة والأصفهانیة وغیرها... دون أن ننسى أن مقامات الحریری تقاسمت الروح الفارسیة فی الموضوعات والأسالیب مع المقامات الفارسیة؛ علماً أن حمید الدین کان أکثر تأثراً بها... وقد عرض لذلک عدد من الدارسین والباحثین.

ولعل أهم ما فعلته المقامات من تقاسم مشترک بین الأدبین العربی والفارسی, ومن ثمَّ فی الحیاة, أن استخدام الألفاظ العربیة قد کثر على الألسنة, وشاع استعمال أنماط من التراکیب العربیة الکاملة فی سیاق ما یستدعیه موضوع ما...

ونکتفی بما ذکرناه لننتقل منه إلى القواسم المشترکة فی اللغة والأشکال الفنیة وفی بعض الموضوعات الأدبیة...








Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت