زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد

تتوخى هذه الصفحة التعریف بآخر الاصدارات فی مجال اللغة الفارسیة وآدابها والدراسات المقارنة بین اللغتین العربیة والفارسیة، سواء تلک الصادرة باللغة العربیة أو الفارسیة أو أیة لغة أخرى، فی الوطن العربی أو خارجه.


انطولوجیا القصة الإیرانیة الحدیثة فی سلسلة «إبداعات عالمیة»

انطلاقا من ایمان الکویت بضرورة الانفتاح على الآخر کشرط اساسی لاثراء الابداع وتعزیز التلاقح الأدبی بین الشعوب وتوسیع آفاقه اصدرت سلسلة ابداعات عالمیة فی عددها الأخیر- المجلس الوطنی للثقافة والفنون والآداب- کتاب (انطولوجیا القصةالایرانیة الحدیثة) ترجمة موسى بیدج ومراجعة سمیر ارشدی، والذی یجمع اعمال کوکبة مختارة من خیرة القاصین الایرانیین المعاصرین بمختلف اتجاهاتهم ومدارسهم الأدبیة لیسد فراغاً فی المکتبة العربیة التی مابرحت تفتقر لنماذج من الآداب الشرقیة مع حرصها على التواصل من خلال الندوات والمؤتمرات الفکریة ولیس آخرها الندوة المهة التی اقامتها مجلة العربی تحت عنوان (العرب یتجهون شرقاً)

تضم المجموعة قصصاً لثلاثین قاصاً ایرانیاً من أهم ادباء ایران خلال القرن العشرین وهم : بهرام صادقی،اسماعیل فصیح، حسن فرهنکی، ایرج بزشک زاد، غلام حسین ساعدی، رسول برویزی، محمد ایوبی، شهریار مندنی، علی مؤذنی، کامران سحرخیز، ابوالقاسم فقیری، ابوتراب خسروی، هوشنک کلشیری، محمود دولت آبادی، بلقیس سلیمانی، علی اصغر شیرزادی، جیستا یثربی، سیمین دانشور، کیومرث صابری، جمال میر صادقی، بیجن نجدی، برویز دوائی، مصطفى مستور، منصورة شریف زاده، محمد شریفی، خسرو شاهانی، جلال آل احمد، نادر ابراهیمی ومحبوبة میرقدیری.

ولا شک بان حکایا الأدب القصصی الایرانی الحدیث طویلة قد لا تسعها صفحات هذا الکتاب، لیفتتح المترجم عمله بنبذة بانورامیة عن تاریخ تبلور القصة الحدیثة فی ایران، ففی سنة 1921 صدرت مجموعة قصصیة للأدیب محمد علی جمال زاده بعنوان «کان یا ماکان» تمیزت بمنهج منطقی دقیق ورؤیة نقدیة و أسلوب بدیع وحبکة جدیدة. کانت هذه المجموعة أهم موروث ترکه جمال زاده للأجیال اللاحقة، حیث أسست البنیة التحتیة للقصة الایرانیة القصیرة ورسمت لها خارطة الطریق الذی انتهجته.

اما صادق هدایت فقد صور فی بعض قصصه شطراً من طموحات جیله بشکل رمزیورسمت روایته «البومة العمیاء» 1936 بریشة سریالیة غیر مألوفة ظروف الطبقة المخملیة فی عصر رضا شاه بهلوی.

وشهد فنّ الکتابة القصصیة فی ایران، خلال وبعید الحرب العالمیة الثانیة، تیاراتٍ ومناحی متنوعة، فتواصلت کتابة الروایات المسلسلة فی المجلات، وکانت المضامین الرئیسة اجتماعیة وتاریخیة قبل کل شیء، وقد تتشکل أحیاناً بأسالیب تنم عن درجة شدیدة من الفجاجة وعدم التمرس. وتداولت الساحة الأدبیة أسماء کُتّاب جدد افتقر معظمهم للموهبة الحقیقیة والإبداع الرصین رغم الکم الکبیر الذی أنتجوه من القصص القصیرة والروایات والمقطوعات الأدبیة التی سادها المناخ العاطفی والرومانسی فی معظم الأحیان، مضافاً إلى إستلهام سطحی للأحداث الاجتماعیة، وتشکیل فضاءات ذهنیة غیر ملموسة وغیر موثقة.

ولکن ینبغی الاشارة الی أن الموجة هذه قابلتها موجة لقاصین آخرین کرسوا فنهم لیکون مرآةً تعکس واقع و تحدیات الانسان فیعصرهم. لقد صوّر هؤلاء مجتمعهم بأسلوب فرید وأفکار ناضجة واستطاعوا بأفکارهموأذواقهم الوصول الى نمط خاص من الرؤى النقدیة والتفکیر الاجتماعی الفاعل. والحقیقة أن أعمالهم کانت صرخة معارضة فی وجه الاستغلال والإجحاف الذی عانى منه مجتمعهم.

الأول هوصادق جوبک حینما نشر أولى مجامیعه الشعریة «لعبة العرائس» سنة1945 بشّر فی الواقع بظهور کاتب ذی موهبة أصیلة.

اما الثانی القاص المعروف جلال آل احمد فقد جرّب منعطفات حادة فی حیاته، فقد کانت جذوره دینیة باعتباره ولید وربیب عائلة ملتزمة دینیاً، إذ کان والده رجل دین معروف. ولم یمنعه ذلک من الانخراط إبان شبابه فی صفوف الحزب الشیوعی الإیرانی (توده) الذی انشق عنه بعد ذلک، ووجّه آل أحمد حراب نقده اللاذع إلى الثقافة الغربیة المستوردة التی تفتحت لها على مصراعیها کل بوابات البلاد، وأصدر فی هذا الباب کتابه المشهور «نزعة التغریب» عام 1962م. وفی أواخر عمره غیر الطویل عاد إلى بعض جذوره الثقافیة مبدیاً میولاً إلى شیء من التقالید العقلانیة والموروث الإیرانی، ویمکن ملاحظة هذه «العودة إلى الذات» فی غالبیة نتاجاته المتأخرة.

کانت الستینیات عقد تطورات سیاسیة واجتماعیة واضحة ومؤثرة فی ایران، وقد شهدت خلالها ظواهر جدیدة فی مضمار الکتابة القصصیة أیضا، فازدادت أعداد المجلات والمطبوعات الأدبیة، التی أولت إهتماماً خاصاً بفن القصة، ونقلت أعمال کثیر من الکتاب الغربیین الی الفارسیة ونشرتها.

السیدة سیمین دانشوراستاذة الفن وعلم الجمال فی الجامعات الایرانیة و زوجة الأدیب الراحل جلال آل احمد دخلت عالم القصة باصدارها «النار المُطفأة» 1948 التی ینبغی ان تعد من محاولاتها الاولی فی مضمار الکتابة القصصیة. الّا ان مجموعتها القصصیة «مدینة کالجنة» 1961بشرت بکاتبة سافر قلمها من طور التجربة الی مرحلة النضج، وازداد هذا القلم نضجاً فیروایة «سووشون» (بوح النواح) عام1969 التی اضافت للادب القصصی الایرانی عملاً لایبارح الذاکرة. رواد القصة الایرانیة یستعرضها الکتاب برؤیة نقدیة وفنیة مع ترجمة لنموذج من کل قاص و قاصة تارکاً للقارئ الحکم على مستوى رقی الأدب القصصی الایرانی.

یعتبر الکتاب مرجعاً مهماً یسلط الضوء على نتاج الأدب القصصی الایرانی المعاصر بکل اسالیبه وملامحه التی ترصد عادات وتقالید المجتمع الایرانی وتعکس صورالحیاة الاجتماعیة والسیاسیة لدى انماط وشرائح المجتمع قبل وبعد الثورة الایرانیة حیث ان اغلب الاعمال ترصد مضامین الأدب الشعبی الفولکلوری وتتمیز بسرد نثری زاخربالحرکة والتکوین الفنی والحبکة الجمالیة.

نقلا عن جریدة الرای

""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""

«أعزف قلبی فی مزمار خشبی»

 تقلبات نفسیة لفرّخ زاد الإیرانیة

تقریر فضة المعیلی

عن دار سعاد الصباح للنشر والتوزیع صدرت الطبعة الأولى لکتاب «أعزف قلبی فی مزمار خشبی» للشاعرة الایرانیة المعروفة فروغ فرح زاد، تعریب موسى بیدج، ومراجعة سمیر أرشدی، وصدر الکتاب فی 127 صفحة من القطع المتوسط، وهو مجموعة شعریة تطبع للمرة الأولى فی الکویت، تعکس تقلبات الشاعرة النفسیة، على مدى عمرها.

وفی کلمة للناشر بمقدمة الکتاب قال فیها: «استکمالا لدورها فی البحث عن مکامن الابداع فی الثقافة العالمیة، ثم نشرها للقارئ العربی، تضع دار سعاد الصباح للنشر بین یدی قارئها الکریم ترجمة من قصائد مختارة للشاعرة المشهورة «فروغ فرح زاد» التی ملأت بحضورها الآفاق خلال عمر قصیر أشعلته انتاجا، واحتجاجا بأسئلة مدببة فیها من شکوک الشعر، وشوک الکلمات، ووردها أیضا».

وأضافت: «ان «فروغ» مثال لشاعرة متمردة أخلصت للشعر کثیرا، فأعطته عصارة فکرها.. وألقها.. وقلقها، وفی هذه المجموعة التی تطبع للمرة الأولى فی الکویت، نرحل مع الشاعرة فی تقلبات نفسیة، وشعریة کثیرة ممتدة على مسافة عمرها».

 

المرآة الصادقة

وقال أستاذ الأدب واللغة الفارسیة بجامعة الکویت سمیر أرشدی، فی کلمة تقدیمیة: «نجح الشاعر والمترجم موسى بیدج فی تعریب هذه المجموعة التی تعتبر بمثابة ولادة متجددة للشعر الفارسی الحدیث لاسیما أنها ترجمت الى معظم لغات العالم الحیة».

وأضاف أرشدی: «الشاعرة فروغ أثرت المدرسة الأدبیة المعاصرة بمجموعات شعریة خلدت اسمها باعتبارها الصوت الأنثوی الرائد فی ایران، اذ قامت بالدفاع عن حقوق المرأة التی عانت الظلم، والقمع فی ظل المجتمع الذکوری، إبان عهد الشاه، من خلال شعرها المرآة الصادقة لحیاتها، ففی عهدها تحول الشعر الفارسی الى مرآة للوعی الجماهیری الوطنی، متخلیا عن نهج شعر البلاط».

وختم أرشدی بالدور الذی تمارسه دار سعاد الصباح فی تفعیل الحوار الحضاری الأدبی بین الثقافات، ودیدنها للتواصل مع الآداب العالمیة، ومنها الأدب الفارسی الذی طالما کان سندا، وداعما للأدب العربی، ومن خلال تلاحم الحضارتین العربیة والفارسیة ازدهرت الحضارة الاسلامیة، وحلقت بجناحیها لاسیما فی القرن الرابع الهجری.

 

امرأة وحیدة

یذکر ان القصائد السبع الأولى فی هذا الکتاب، هی المجموعة الکاملة لدیوان «لنؤمن بحلول موسم البرد» والقصائد الأخرى اختیرت من مجموعة «ولادة متجددة» للشاعرة.

ومن قصائد الکتاب قصیدة بعنوان الکتاب وهی «أعزف قلبی..فی مزمار خشبی»، تقول فیها الشاعرة: «هذه أنا/ امرأة وحیدة/ على عتبة موسم البرد/ فی بدایة فهم کینونة الأرض الملوثة/ ویأس السماء البسیط والحزین/ وعجز هذه الأیدی الاسمنتیة».

وفی قصیدة «الصوت وحده یبقى»: «لمَ أتوقف؟ لمَ الطیور ذهبت لتبحث عن الجانب الأزرق؟/ الأفق عمودی/ الأفق عمودی والحرکة کالنافورات/ وعلى حدود الرؤیة/ تدور الکواکب الساطعة/ الأرض تصل الى التکرار فی الارتفاع/ والمطبات الجویة/ تستحیل أنفاقا للعلاقات/ وللنهار مساحة واسعة».

 

 







Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت