زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ۱:۳٥ ‎ق.ظ روز پنجشنبه ٢٥ اردیبهشت ۱۳٩۳

رواد القصة القصیرة الفارسیة المعاصرة

ثلاثة قصاصین من جیل واحد

محمدرضا کاتب - احمد دهقان - رضا امیرخانى

 

مهدی یزدانی خرم

ترجمة : أحمد موسى


لقد خلق الأدب القصصی الإیرانی فی مدة قصیرة منذ آخر سنوات عقد السبعینیات وحتى یومنا هذا فرصاً عدیدة وذات أهمیة لا تُنکر، طرح فیها وجوهاً شابة یمکن اعتبارها إلى حد ما وجوهاً متمیزة. لقد أوجد هؤلاء الشباب الذین بدأ أغلبهم عمل الکتابة بشکل احترافی فی سنوات عِقْد السبعینیات، مناسبات یجب اعتبارها تحولاً فی فکر الکُتَّاب الذین اقتربوا کثیراً من الأدب الملتزم. إن الأدب الملتزم والأدباء الثوریین الذین ظهروا على الساحة فی مستهل عقد الستینیات بشعار الأدب الاجتماعی والأدب القِیَمی، تحولوا إلى جانب تیار الأدب المستقل الإیرانی إلى صوت مهم جداً. لقد طرح هذا التیار، الذی کان له أنس وقرابة مع بعض الوقائع الملموسة فی المجتمع، وبسبب إدراکه لفضاءات مرحلة الحرب، أصواتاً مهمة على الساحة الأدبیة القصصیة الإیرانیة خلال السنوات الأخیرة. لقد استطاعت هذه الوجوه –التی تعلَّم أغلبها الکتابة القصصیة بشکل مخبری ومجرَّب- أن تفرض نفسها بصفتها تنتمی للأدب وتربطها به رابطة الأبوة، هذا الأدب الذی سعى إلى جعل الرموز والأسس الفکریة للمدرسة الثوریة مصدره الرئیسی فی آثارهم. وفی هذا الصدد یجب اعتبار محمد رضا کاتب وأحمد دهقان ورضا أمیرخانى من جملة هذه الوجوه التی استطاعت فی السنوات الأخیرة جلب نظر نُقَّاد وقرَّاء الأدب الإیرانی تجاهها. وفی هذه السطور سنعرض لنقاط عامة عن الفضاءات الفکریة والقصصیة فی الآثار المتمیزة لهؤلاء الثلاثة :

محمد رضا کاتب : ظهور محمد رضا کاتب مدیون لروایته الجدیرة بالتأمل "هیس". لقد اهتم بالکتابة القصصیة منذ شبابه، وبدأ عمله بـ"السخریة"، وله تکوینٌ فی مجالس القصة کسائر الکُتَّاب بعد الثورة الإسلامیة. وقد ألَّف أولَ آثاره وسط جماعة کُتَّاب القصة التابعین لمسجد "جواد الأئمة"، کان یعتبر من بین أصغر أعضاء مجلس الکُتَّاب الهام هذا، والمسمى بالثوری. فجأة یغیِّر أسلوبه ویترک "الطنز" [السخریة] جانباً. وهو یدرک مدى التجربة الطویلة التی اکتسبها فی الکتابة الاحترافیة وسط جمع الکُتَّاب وأعضاء حلقة مسجد "جواد الأئمة"، ومن ناحیة أخرى فقد نشر بعض قصصه الأولى فی صحیفة "کیهان بچه ها" [کیهان للأطفال]. وقد نشر طوال هذا الوقت کتباً عدیدة، أکثرها "طنز". نجد میول "کاتب" نحو الأدب الجدی والصوری فی آثاره التالیة :  "پرى در آبگینه" [ملاک فی البلور] و"دوشنبه هاى آبى ماه" [أیام الاثنین من الشهر الأزرق]. هذان الأخیران کانا بمثابة تمهید لکتابة روایة "هیس" ونشرها سنة 1999م. بعد نشر روایة "هیس" ثم بعد ذلک روایتی "پستى" [الوضاعة] و"وقت تقصیر" [وقت التقصیر]، سیستعرض کاتب توجهه العمیق والجدّی نحو نوع من النزعة الشکلیة المتعددة الاتجاهات. وهکذا وبفضل هذه الأعمال الثلاثة طرح محمد رضا کاتب نفسه بشکل واقعی على ساحة الأدب القصصی، وقد ساعده تکوینه فی مجالس ومختبرات القصة على عدم التسرع فی نشر وطبع أعماله بسهولة ویسر، عکس أغلب أدباء عقد الستینیات.

یجب اعتبار محمد رضا کاتب مؤلفاً ساقته تربیته الاجتماعیة وتجاربه المرة فی فترة شبابه نحو روایة معقدة وجد عنیفة. ولعل الصدمة التی یتلقاها قارئ روایته "هیس" ترجع لهذا السبب. لأنهم یواجهون کاتباً قسا علیهم بوجه أدبه الاستعماری وجذبهم فی نفس الآن. استفاد کاتب من شخصیة (ناتورالیستیة) [طبیعیة] کصادق چوبک، ومن أنواع الخشونة المختلفة لروایة صعبة ومعقدة. إن الحرکیة فی روایة "هیس" مازالت محتفظة بتعلقها بالقناعات الواقعیة، فی نفس الوقت تطرح روایة "هیس" نفسها کظاهرة فی مرحلة الإبداع لدى محمد رضا کاتب.

سینشر المؤلف الذی تمکن فی "هیس" من تحریر العنف الخفی فی الفضاءات والأحداث وتلقینه لمخاطبه، فی العام 2002م روایة " پستى". وهی روایة کسائر أعماله، وهو یصور فیها المجتمع والإنسان اللذین لا یتورعان عن العنف، ویفکران کثیراً فی الموت أو القتل. أما فی روایة "وقت تقصیر" فینبری الکاتب لاستعراض توجهاته التاریخیة. وتعتبر توجهاً جدیداً لمحمد رضا کاتب فی عالمه القصصی. وهو فی هذه الروایة له همٌّ عظیم، فهو یسعى بالافادة من المعطیات والتقنیات الروائیة فی النصوص القدیمة أن یکتب قصة حدیثة. وهو اهتم أیضاً بالشکل الظاهری لهذه الآثار، لذلک نجده فی أجزاء من الروایة یورد حواشی قصصیة إلى جانب النص الأصلی. تتجه روایة "وقت تقصیر" نحو إعادة قراءة الکتب الکلاسیکیة وخصوصاً القاجاریة منها.

یعتبر محمد رضا کاتب من بین أکبر إنجازات جیل من الکُتّاب الإیرانیین الذین لم تکن لهم علاقة جیدة بالنزعة الشکلیة، وکانوا فی نفس الوقت، مؤمنین بکتابة أدب قصصی شعبی. فهو کاتب للأشکال المعقدة والروایات الطافحة بالعنف، ویمکن القول أن السلوک القصصی لمحمد رضا کاتب یعتبر أکثر النماذج استقلالاً وحداثة فی الوقت نفسه بین الکُتّاب الإیرانیین.

أحمد دهقان : یجب اعتباره من بین أکثر کُتَّاب سنوات ما بعد الثورة اهتماماً وتطرقاً لمقولة الحرب. وهو کذلک کباقی معاصریه تلقى تکویناً فی مجالس القصة، وله تجربة فی ذلک، وله إمکانیات لا یمکن إنکارها فی روایة فضاءات الحرب والمحاربین. لقد دخلت الحرب کمدرسة وتیار فی قصص بعض کُتَّاب عقد الستینیات والسبعینیات. لقد کان أکثر کُتّاب القصة الملتزمین فی الحرب یبحثون عن القیم، أما أکثر الکُتَّاب المستقلین فکانوا لا یدرکون حرب إیران جیداً، وکانوا یتناولون نوعاً ما مشاکل المدینة. ویعتبر أحمد دهقان من بین أهم الکتاب الذین استطاعوا الاقتراب إلى حدود هذا المفهوم. لقد أعلنت روایة «سفر به گراى ۲۷۰ درجه» [السفر إلى 270 درجة] بعنوانها المُحرِّک عن ولادة کاتبٍ یستطیع التطرق لروایة الحرب خارج التیارات الغالبة فی مجال الحرب. لقد وقع دهقان أواسط عقد السبعینیات ضحیة المواجهات بین جبهتی الکُتَّاب الملتزمین والمستقلِّین، وهذا ما حذا بعدم قراءة ونقد روایته بشکل بنیوی. لکنه، وبفضل بمجموعة قصصه الأخیرة المسماة «من قاتل پسرتان هستم» [أنا قاتل ابنکم] أصبح ناقلاً لمحفل النُقّاد والکُتَّاب الإیرانیین. یتطرق فی هذه المجموعة إلى خلق فضاءات مهمة فی نوعها. فهو یعرض نفسه ککاتب جریء رغم ما اعترى مجموعته القصصیة من ضعف، وسیؤدی إلى أن تتحرک الحرب فی روایات أغلب الکتاب الإیرانیین تجاه المعنى الحدیث والجدید. أحمد دهقان جندی قدیم أدرک الحرب، ومازال یستحضر جثامین أصدقائه. وهو مع هذا یصور للحرب فضاء مُرّاً و مرعباً یسترعی الاهتمام.

یروی أحمد دهقان فی مجموعة قصصه «من قاتل پسرتان هستم»  [أنا قاتل ابنکم] قصصاً تدل على أن الحرب إما فی أغلبها موشکة على النهایة أو أنها انتهت تماماً، وشخصیاته فی أعماله هذه أکثرها جنود منهکون ومکلومون. فهم فی وضع مضطرین فیه لسرد قصصهم وحکایاتهم فی الحرب لعلهم یتخلصون بذلک من الکوابیس والعنف المتخفی فی ذواتهم. لذلک فهم یسمحون لأنفسهم للحدیث أکثر عن الأحداث والفضاءات التی کانت لحد الساعة (طابو). وهذا ینطوی على الرعب والعنف والوحدة.

ذهن شخصیات دهقان مشتت ومشوش. لعله بالغ فی عرض عنف قصصه.

فی المجمل یجب اعتبار أحمد دهقان کاتباً له ذهنیة فریدة بین جیل کُتَّاب قصص الحرب، یسعى بأسلوبه الخاص إلى بیان بعض الوقائع المکتومة.

رضا أمیرخانى : هو من بین أکثر الوجوه الأدبیة الصانعة للخبر. تعلَّم الکتابة القصصیة جیداً. وهو یتوفر على صفات کاتب محترف. تلقى تعلیمه الثانوی فی ثانویة العلامة "حلی" وکان طالباً استثنائیاً، نشأ فی عائلة تقلیدیة ومرفهة اجتماعیاً، أکمل تعلیمه لمدة فی الولایات المتحدة الأمریکیة، وقد وقَّع على رائعته مبکراً. وهو لا یخفی توجهاته العقدیة فی حواراته الثقافیة. طبع أولى آثاره مبکراً. کان یتمتع أمیرخانى بمؤهلات عالیة فی علم الریاضیات-حسب ما صرح به أحد زملائه فی الدراسة-، وعلى عکس معاصریه لم یترک إیران للعمل فی الدول المتطورة تکنولوجیاً، بل استمر فی الکتابة والإبداع وفی الوقت نفسه کان یتابع دراسته فی الطیران pelotage .

نشر أول أثر له وهو "ارمیا" فی أوائل السبعینیات، وهو عمل غیر ناجح. لکنه سینشر روایته الجمیلة والمؤثرة "منِ او" [أنا ملکه] فی وقت لم یتوقعه أی أحد. وهکذا سیتحول الطالب النموذجی لثانویة "العلامة الحلی" إلى کاتبٍ یحظى باهتمام عموم قراء الأدب. نُشرت روایته "من او" سنة 1999م، وجدد نشرها عدة مرات حتى الآن، ویمکن لها بجانب روایة "هیس" و"نیمه غایب" [النصف الغائب] أن تکون فی لائحة جائزة النقاد والکُتّاب، وهذا ما یساهم فی نجاح العمل بحکم تعرضه للنقد الکبیر والإیجابی. "منِ او" روایة طویلة تدور أحداثها حول جیل واحد، وهو الجیل الطهرانی، أو الأسر المقیمة فی العاصمة فی السنوات السابقة على الثورة الإسلامیة. إن تغیر الرواة والمناسبات بالتزامن مع حفظ التسلسل الزمنی الذی استمر حتى سنوات الحرب جعل من "من او" روایة واقعیة واجتماعیة ناجحة ومرموقة.

"من او" هی نتاج ذهن کاتبٍ یفهم اللغة الفارسیة جیداً، و فی الوقت نفسه یدرک القصة الإیرانیة بعمق. لعل روایة "من او" بسبب الفضاء والمکان المختلف تخرج عن الرتابة. لکنه، وبحفظ أخلاقه الروائیة إلى الأخیر، یجعلنا أمام روایة کاملة. لکن أمیرخانى صاحب "من او" مختلف عن أمیرخانى صاحب "از به".

فی المجمل یجب اعتبار الأدب القصصی لرضا أمیرخانى روایة کلاسیکیة تسعى عن طریق استیعاب بعض إنجازات الروایة الواقعیة إلى الوصول إلى روایة أکثر باطنیة لوضعیة الإنسان فی مسار تاریخه وزمنه المعاش. وهذا یدل على أن أمیرخانى له علاقة وطیدة بالسرد  القصصی والحرکة فی فضاء الروایة. وهذا یبدو فی کتابه "سفر سیستان" [سفر سیستان] الذی هو عبارة عن کتاب رحلة لسفر قائد الثورة الإسلامیة إلى محافظة سیستان وبلوشستان الذی ألّفه محترماً القواعد القصصیة. فهو فی هذا الکتاب یضع نفسه بصفته راویاً فی موقعٍ خاص تتضح معالمه تدریجیاً. لکن الجدیر بالذکر هو سعی رضا أمیرخوانى الحثیث فی الحصول على شکل روائی خاص. شکلٌ طَرَحَ جذوره الأصلیة فی روایة "من او" ویلعب دوراً محوریاً فی سائر کتاباته.

إضافة إلى الکتابة القصصیة فلأمیرخانى فعالیات فی الکتابة النقدیة والتألیف فی المواضیع الثقافیة وخاصة فی الموقع الإلکترونی "لوح". ولشخصیته بعدان اثنان : الأول یتمثل فی أنه کاتب قصصی مهم أبدع وأثبت ذلک، والثانی أنه منظِّر وناقد ثقافی وأدبی یختلف بالکامل عن کونه کاتب قصصی. وهو حالیاً منهمک فی کتابة روایة تحت اسم "بى وتن".    













Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت