زبان و ادبیات فارسی در مغرب


این وبلاگ به بررسی وضعیت زبان و ابیات فارسی در کشور مغرب می پردازد


نویسنده : أحمد موسی ; ساعت ٢:۳٦ ‎ق.ظ روز چهارشنبه ٢٥ دی ۱۳٩٢

قراءة فی قطعة "حلم" للشاعر کروس عبد الملکیان أنجزها الطالب مصطفى المکاوی، طالب اللغة الفارسیة والأدب العربی بجامعة شعیب الدکالی بالجدیدة.

 

شعر رویا

از : گروس عبد الملکیان

از مجموعه‌ی (پیامبر شدن در جزیره‌ی متروک)

الحلم

تعریب أحمد موسى

قراءة وتحلیل مصطفى المکاوی

نه راهی به رویا می رسد............................لا توصل طریق إلى الحلم
نه رویایی به راه..............................................ولا حلم إلى الطریق
برمی‌گردم......................................................سوف أعود
به رنگ‌های رفته‌ی دنیا................................إلى ألوان الدنیا الزائلة
به موهای مادرم..............................................إلى شَعْر أمی
پیش از آن که پدر ببافدش............................قبل أن یضفره والدی 
به خاک...........................................................إلى التراب
پیش از آن که تو در آن به خواب روی...........قبل أن تغط فیه أنت نائماً
و آن کتاب کوچک غمگین..........................وذاک الکتاب الصغیر الحزین
 

بین الحلم والطریق مسافة لا یطویها الخطو، لم تعد الطریق تسعف للوصول إلى الحلم، ومعلوم أن الطریق قد نذرت نفسها منذ البدء لمهمة العبور إلى هناک، إلى الضفة الأخرى وإلى العالم الآخر، إلى الحلم، إلى حیث یشاء الإنسان، فهل تعبت الطریق من العابرین؟ من وجوه المارین؟ من لا جدوى اختیاراتهم؟ الحلم ملاذ الحیارى، الحلم متنفس، الحلم مشاع، الحلم مجانی، الحلم سهل الامتطاء، الحلم جمیل، الحلم ملح الحیاة، الحلم حمل ودیع، الحلم بدیع، فکیف للحلم الآن أن یدیر ظهره ویتمنع ؟ ویضحى عصیا على الامتثال صعب المراس؟ کیف للحلم أن یرفض هو الآخر أن ینقلک ویوصلک إلى الطریق؟ الطریق بدایة البحث والاکتشاف والمغامرة، وهی غیر الطریق الأولى التی تنحصر وظیفتها فی الإیصال إلى الحلم. أمام هذا الموقف لا یملک الشاعر إلا الرجوع والعودة إلى "شیء" آیل إلى الزوال، لکن سیکون فی الاستقبال واحتضان العائد صفر الیدین بعد ما لم تسعفه لا الطریق ولا الحلم إلى الوصول. ظل الشاعر حبیسا مثبتا فی نقطة واحدة، وکاد الزمن یتوقف، وضاقت به الأرض، لکن وجد الانفراج فیما هو زائل.... ألوان زائلة اختزلت فی شعر الأم المصطبغ، بألوان مختلفة وقد بلغت الأم من الکبر عتیا.













Powered by WebGozar

<

دریافت کد آمارگیر سایت